Image by Daniel Bone from Pixabay
21. يوليو 2022

تبرئة راهبة بعد منحها اللجوء الكنسي لسيدتين

تمت تبرئة الراهبة الفرنسيسكانية جوليانا زيلمان من قبل محكمة مقاطعة فورتسبورغ في إجراءات الاستئناف بقضية توفير الملاذ الأمن! كانت الراهبة جوليانا منحت اللجوء إلى الكنيسة لسيدتين نيجيريتين بعد لجوئهما لدير الراهبات أوبرزيل الفرنسيسكان بالقرب من فورتسبورغ. وعلى أثر هذه الحادثة أصدرت المحكمة المحلية ضدها تحذيراً مع تحفظ على العقوبة حيث يجب أن تدفع 500 يورو لمنظمة غير ربحية.

مناشدة الإيمان والضمير

استأنف المدعي العام القرار صيف عام 2021، وفي هذه الجلسة أشارت المتهمة إلى إيمانها المسيحي وضميرها منذ البداية. حيث قال متحدث باسم محكمة المقاطعة إن مكتب المدعي العام سبق أن سحب الاستئناف ضد حكم أصدرته محكمة مقاطعة فورتسبورغ في هذه القضية. لذلك أشارت المحكمة إلى قرار المحكمة الإقليمية العليا البافارية الصادر في 25 فبراير 2022 بقضية مماثلة.

حقيقة الاستئناف

لم يتم إنهاء الاستئناف لعدة أشهر وكان ذلك بسبب الإجراءات التي حكمت فيها المحكمة العليا في بافاريا فبراير/ شباط. هناك أكد القضاة تبرئة اللجوء الكنسي التي أصدرتها محكمة مقاطعة كيتزينغن بحق الراهب البينديكتيني أبراهام سوير من دير مونسترشوارزاك. الذي قام أيضاً في وقت سابق بمنح اللجوء الكنسي لرجل من قطاع غزة في أغسطس عام 2020 حيث كان اللاجئ قد دخل الاتحاد الأوروبي عبر رومانيا وكان من المقرر ترحيله إلى هناك بموجب قانون دبلن. وعلى ذلك وجه مكتب المدعي العام اتهاماً للراهب بالمساعدة في إقامة غير قانونية وطالبه بغرامة 60 يورو عن كل يوم من إقامة اللاجئ!

قرار تاريخي

في بعض المواقف يحتاج القضاة لقرار تاريخي لمعالجة مثل هذه الحالات، الراهبة والراهب الذي دفعهما لفعل ذلك هو إنسانيتهما المطلقة في حماية أشخاص أخرين لا تربطهما بهم أي صلة أخرى غير الإنسانية، علماً أنه في بعض الأحيان، لا يمكن للمحكمة تبرئة المتهم على أساس العقيدة والضمير، ولا يستطيع البرلمان الألماني الاعتراف بالتصرف بدافع الضيق الأخلاقي كذريعة تؤدي إلى الإفلات من العقاب.