Foto: Turki Albalushi
29. مايو 2022

أورانج للعمل الإنساني تعتزم التوسع في ألمانيا

أعلنت منظمة أورانج وهي منظمة إنسانية مدنية مستقلة غير ربحية، اعتزامها توسيع نشاطاتها، وسيتم البدء بتسجيلها في ألمانيا كمنظمة مجتمع مدني مستقلة. وقال رئيس المنظمة محمود الشحادي في لقاء جمعه مع عدد من النشطاء والمهتمين في مدينة بوخوم إن الجمعية ستفتتح أول فرع لها في شمال الراين- فيسفالين في مدينة بوخوم تحديداً.

ستعمل المنظمة مع مؤسسات الدولة والمانحين والممولين على تقديم برامج إنسانية وتنموية للاجئين والمهاجرين في ألمانيا بغض النظر عن جنسياتهم ومناطق الصراع التي يأتون منها، كما ستعمل أيضًا على تنفيذ برامج للاندماج والمهارات المهنية للمساعدة بدعم الشباب المهاجر للدخول في سوق العمل.

تأهيل الشباب المهاجرين

وقال الشحادي إن المنظمة تؤمن بأهمية صقل قدرات الشباب للاندماج والمساهمة في المجتمع: “سنعمل على اطلاق برامج تنموية وفق معايير وأسس دولية، وعلى يد مدربين واستشاريين معتمدين، كاستجابة للاحتياجات الإنسانية لمؤسّسات المجتمع المدني”.

وقد ركزت الجمعية بمشاريعها السابقة والحالية في سوريا على مجالات الحماية، التعليم، سبل العيش، تنمية القدرات ومن أحدث هذه المشاريع والحملات مشروع تقديم الخدمات الزراعيّة ودعم سبل العيش، تدريب الى المشفى، مشروع ازدهر من جديد وغيرها الكثير.

نصف مليون مستفيد

وساعدت المنظمة عبر برامجها الإغاثية والتنموية قرابة ٥٤٠ ألف شخص كما أنجزت أكثر من ٣٠٠ مشروع، واستطاعت جمع تمويل من مؤسسات دولية، بينها منظمات من الاتحاد الأوروبي وألمانيا. وذكر الشحادي أن منظور المنظمة تحسين الرفاهية، لتأمين الدخل وزيادة الموارد. وتهتم المنظمة بتوفير سبل العيش المستدام.

وأشار الشحادي إلى أن المنظمة ستركز على تزويد الأفراد بالمعارف اللازمة لتطوير مهارات القيادة لحل مشاكلهم وتحفيز التغيير الإيجابي بالمكان الذي يعيشون فيه، ليس فقط اليوم ولكن طوال حياتهم. كما يعني أيضًا ربط المجتمعات بشبكات وطنية وعالمية أكبر من أجل التعلم المشترك وتوسيع النطاق.

بناء القدرات المحلية

عملت منظمة أورانج خلال السنوات الماضية مع السكان الأكثر تضرراً في مناطق الحرب والنزاع في سوريا، وحول ذلك قال الشحادي: “لدينا إيمان راسخ بأن القدرة على التمتع بحقوق الإنسان الأساسية مرتبطة بالحصول على سبل العيش. لذلك تستند جميع برامج منظمتنا على الحق بالمساواة والوصول إلى مستويات المعيشة اللائق وفرص تحسينها دون تمييز من أي نوع”.

علاوة على ذلك تتمحور مهمة المنظمة بتوفير حلول مستدامة للأشخاص ودعم التنمية طويلة المدى، وبناء القدرات المحلية لإحداث التغيير المنشود داخل المجتمعات.

  • إعداد وتصوير: تركي بن علي البلوشي