Foto : Michael Kappeler/dpa
13. مايو 2022

البوندستاغ يقرر تقديم حزمة بالمليارات لمواجهة التضخم!

قرر البوندستاغ تقديم حزمة إغاثة تقدر بالمليارات، بسبب ارتفاع أسعار الوقود والمواد الغذائية من أجل تخفيف العبء عن كاهل المواطنين. ومن المتوقع أن تصل تكلفة حزمة الإغاثة هذا العام وحده لما يقرب من 4.5 مليار يورو، وبحلول عام 2026  من المفترض أن يبلغ إجمالي الإغاثة حوالي 22.5 مليار يورو!

ضريبة دخل أقل

سيتم زيادة المخصص الأساسي لضريبة الدخل من 9,984 يورو الحالي إلى 10.347 يورو. المخصص الأساسي هو حد الدخل الذي يجب عليك دفع ضريبة الدخل عليه في ألمانيا. نتيجة لذلك، يتعين على جميع دافعي الضرائب دفع ضريبة دخل أقل وبأثر رجعي اعتباراً من 1 كانون الثاني/ يناير من هذا العام.

بدل سفر أعلى

ذكر موقع تاغسشاو الإخباري، أن الأشخاص الذين يضطرون للسفر لمسافات أبعد للعمل يتأثرون بشكل خاص بارتفاع تكاليف الوقود، وعليه فإن بدل السفر لمسافري المسافات الطويلة، والتي تُدفع في غضون عامين، سيتم تقديمها إلى هذا العام. والمستفيدين من ذلك هم المسافرون لمسافات طويلة، الذين يضطرون لقطع مسافة 21 كم أو أكثر للوصول إلى العمل. الآن سيتم احتساب 38 سنتاً لكل كم وبأثر رجعي حتى 1 كانون الثاني/ يناير، أي بزيادة قدرها 3 سنتات عن ذي قبل. ومع ذلك، سيُطبق هذا القرار حتى عام 2026. كما سيتم زيادة السعر الثابت لنفقات الإعلان من 1000 إلى 1200 يورو.

إعالة مالية للأسر الفقيرة

وبحسب قرار البوندستاغ ستتلقى الأسر الفقيرة إعالة مالية اعتباراً من تموز/ يوليو. حيث ستزيد مساعدات الأطفال والشباب من الأسر الفقيرة ودفع دفعة واحدة للبالغين ذوي الاحتياجات الخاصة. واعتباراً من تموز/ يوليو، سيحصل الأطفال والشباب في العائلات التي تعتمد على المساعدات الاجتماعية على 20 يورو إضافية شهرياً. تهدف التكلفة الإضافية بالمقام الأول إلى إعالة الوالدين الذين لا يكفي دخلهما لجميع أفراد الأسرة.

مساعدة مالية لمتلقي المساعدات الاجتماعية

المستفيدون البالغون مثل متلقي المساعدة من Hartz IV أو مساعدة البطالة، سيتلقون دفعة لمرة واحدة قدرها 200 يورو لمواجهة ارتفاع تكاليف المعيشة. وسيحصل كل من يتلقى إعانة بطالة على مساعدة قدرها 100 يورو. ستُدفع الأموال أيضاً في تموز/ يوليو.

انتقادات من المعارضة

بدورها انتقدت المعارضة حزمة الإعانات ووصفتها بأنها غير كافية في ظل ارتفاع التضخم. ورأت المعارضة أن الخطوات التي تتخذها الحكومة الاتحادية قليلة جداً وتأتي بعد فوات الأوان وغير موجهة! وقال حزب الاتحاد المسيحي إن العلاوة الأساسية لم تُرفع بالقدر الكافي. بالإضافة إلى ذلك، فإن الأموال ستصل إلى المواطنين بعد فوات الأوان! وبالتحديد بعد الإقرار الضريبي لعام 2022 بالعام المقبل. ويجب على الحكومة أن تتصرف بشكل أسرع، خاصة عندما يتعلق الأمر بالتقدم الطفيف.