Photo: Kay Nietfeld-dpa
4. مايو 2022

انتقدادات واسعة لتصريحات السفير الأوكراني بحق شولتس

أدان سياسيون من مختلف الأحزاب الألمانية، هجوما لفظيا شنه السفير الأوكراني أندريه ميلنيك على المستشار أولاف شولتس (الحزب الاشتراكي الديمقراطي). وقال نائب رئيس الحزب الديمقراطي الحر، فولفغانغ كوبيكي لوكالة الأنباء الألمانية في برلين: “أولاف شولتس ليس نقانق، إنه مستشار جمهورية ألمانيا الاتحادية، يجب احترام ذلك”.

المستشار النقانق!

وكان شولتس قد برر تردده في السفر إلى أوكرانيا، التي تتعرض للغزو الروسي، بحقيقة أن أوكرانيا رفضت رحلة مقررة للرئيس الاتحادي فرانك فالتر شتاينماير منتصف أبريل/ نيسان الماضي. وقال شولتس إن هذا يقف في طريق رحلته.

بعد أن شبّه ميلنيك المستشار اللماني بالنقانق أضاف: “إنه لا يبدو رجل دولة للغاية”. وقال السفير سيظل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي سعيدا باستقبال شولتس في كييف. وقد توجه أمس زعيم المعارضة في البوندستاغ، فريدريش ميرز (CDU)، إلى أوكرانيا بدلا من شولتس. وهناك التقى زيلينسكي بشكل مفاجئ.

تصريحات لا تليق بالعمل الدبلوماسي!

نائب رئيس المجموعة البرلمانية لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي/ الاتحاد الاجتماعي المسيحي، يوهان وادفول، انتقد رد فعل السفير الأوكراني وقال إن نبرته غير مناسبة! وأضاف: “حتى في الحالات الخاصة، يجب على الممثلين الدبلوماسيين التصرف بشكل مناسب تجاه ممثلي الحكومة”. ووصف خبير السياسة الخارجية اليساري غريغور غيسي كلام السفير بأنه “غير مقبول”.

وقدمت السياسية في الحزب الديمقراطي الحر ماري أغنيس ستراك زيمرمان اقتراحا للسفير جاء فيه: “عزيزي السيد ميلنيك، ربما عليك فقط أن تعتذر للرئيس، ثم تدعو المستشار بأدب لزيارة كييف”! وأدلى رئيس البوندستاغ السابق فولفغانغ تييرس ببيان مماثل: “إذا تم التعامل مع رئيسنا الاتحادي بهذه الطريقة، فقد لا يسافر المستشار إلى البلاد ويتظاهر بأن شيئا لم يحدث”! واصفاً تصريحات ميلنيك تجاه شولتس بأنها غريبة.

البديل يريد استدعاء السفير

وذهب زعيم المجموعة البرلمانية لحزب البديل من أجل ألمانيا تينو كروبالا إلى أبعد من ذلك، داعيا إلى عواقب بعد الهجوم اللفظي الذي شنه ميلنيك: “لا يمكن التسامح مع مثل هذه الاستفزازات والإهانات للهيئات الدستورية دون اتخاذ إجراءات. يجب على الحكومة الألمانية استدعاء السفير الأوكراني في برلين على الفور”.

المصدر