Foto:ebay-kleinanzeigen
28. أبريل 2022

أساليب الاحتيال على موقع eBay-kleinanzeigen الشهير!

يعتبر تطبيق eBay kleinanzeigen أكبر موقع إعلانات مبوبة على شبكة الإنترنت في ألمانيا! يُعرَض فيه مختلف أنواع البضائع المستعملة أو الجديدة، بأسعار منخفضة نسبياً. عبر eBay نستطيع بيع أو شراء أو مقايضة أو وهب، أي منتج وخدمة قد تخطر على البال. هو منجم للفرص، ورفيق درب، خاصة للهاربين الذين تركوا بيوتهم وأمتعتهم ووصلوا إلى ألمانيا، وهم لا يملكون سوى قطعة قماش تكسو أجسادهم.

الحلو ما يكملش!

الخبر السيئ أنه أثناء عمليات البيع والشراء الكثيرة التي نجريها عبر eBay، قد نكون ضحية لعملية احتيال ولا ندرك ذلك إلا بعد فوات الأوان! فهناك الكثير من أساليب الخداع التي يستخدمها المحتالون للإيقاع بضحاياهم. لعل أخر هذه الخدع، خدعة الدفع الآمن أو خدمة التوصيل!

لا تترك رقمك على الإعلان!

يقول عامر من هامبورغ: “عرضت للبيع على eBay غطاء عجلات سيارة بمبلغ 20 يورو، بعد دقيقتين راسلني أحدهم على الموقع بأنه يريد الشراء، ثم أرسل رسالة إلى هاتفي المحمول! فحواها أنه يسكن في غير مدينة، ويستخدم خدمة الدفع الآمن عبر الإنترنت، ويريد أن يرسل شركة توصيل لتستلم المنتج من باب منزلي وتوصله إليه! كل ما عليَّ فعله هو مجرد الضغط على الرابط المرفق بالرسالة، وتعبئة بعض البيانات، مثل اسمي وعنواني وبيانات البطاقة البنكية، حتى يتمكن هو من التحويل والتقاط المنتج”.

ويتابع عامر: “تبين بعدها أنه لم يكن يستهدف سوى سرقة بيانات بطاقتي البنكية، وبيانات تسجيل الدخول للخدمة المصرفية عبر الإنترنت! قدمت شكوى عبر موقع eBay، ولكنني لم أستطع إثبات هوية المحتال، لأنه كان يراسلني عبر الهاتف المحمول وليس عبر الموقع! ونصحوني مستقبلاً بعدم عرض رقم هاتفي مطلقاً على الإعلان، وعدم الرد على رسائل SMS أو الماسنجر المتعلقة بإعلانات eBay، وعدم الضغط على أي رابط ضمن تلك الرسائل”.

كلانا كان ضحية!

في نفس السياق تحدث براء عن ما حدث معه العام الماضي: “عرضت للبيع جهاز تابليت جديد على eBay بمبلغ 250 يورو. وتلقيت رسالة من أهدهم عبر الموقع برغبته في الشراء، لكنه طلب أن أرسل له الجهاز عبر البريد لأنه لا يملك الوقت لالتقاطه، وطلب رقم حسابي البنكي لتحويل المبلغ. وبالفعل حوَّل الرجل المبلغ، وأرسلت له الجهاز عبر البريد وانتهى الموضوع. بعد شهر تلقيت بلاغاً من الشرطة يشير إلى اتهامي بالاحتيال”!

يضيف براء: “المشتري اتهمني بعدم إرسال الجهاز وتجاهل خطاباته، مع أني أرسلت له الجهاز فور استلام الحوالة. لكن بعد مقارنة الشرطة لخطابات البيع والشراء فيما بيننا والتحقيق بالحادثة، تبين وجود طرف ثالث في العملية! أحد المحتالين نسخ إعلان التابليت الخاص بي ووضعه باسمه، ثم انتظر حتى يأتيه مشترِ للتابليت الوهمي الذي يعرضه! وما أن أتاه ذلك المشتري المسكين، حتى راسلني المحتال وطلب شراء التابليت وطلب بيانات الدفع الخاصة بي، ثم إرسالها كما هي للمشتري الثاني! بدوره دفع المشتري الثاني ثمن الجهاز، وأرسلته أنا على العنوان الذي تركه لي المحتال، ظناً مني أنه هو الذي حول المبلغ. تعقبنا العنوان الذي أرسلتُ عليه الجهاز، وتبين أن المحتال كان مستأجراً فيه غرفة بشكل غير شرعي لمدة شهر، وكان يستخدم اسم المؤجر ليتلقى البريد، ثم غادر المكان فاراً بجريمته”.

كيف نحمي أنفسنا

في حالة الشراء أو البيع غير المباشر، يفضل أن لا نثق سوى بالحسابات التي حصل أصحابها على تقييمات إيجابية على مدى عدة سنوات. كما لا يجدر بنا التعامل مع أصحاب الحسابات الجديدة، إذا كان لدينا شك في العملية. في حال كان المنتج رخيصاً بشكل مبالغ فيه ودون سبب واضح، فمن الأفضل تجنبه! أما بخصوص طرق الدفع، فمن الأفضل عدم استخدام بيانات البطاقة الائتمانية أو البنكية، والاستعاضة عنها بطرق دفع آمنة مثل PayPal. مع مراعاة دفع الأموال بالضغط على خيار “السلع والخدمات” وليس “العائلة والأصدقاء” عبر تطبيق PayPal، حتى نحصل على حماية كاملة تمكننا من استرجاع أموالنا.

  • إعداد: أنس حيمور