Photo: epd-bild / Hans-Günter Kellner
9. نوفمبر 2021

زيهوفر يدعو لدعم بولندا ببناء جدار يوقف تدفق اللاجئين!

طالبت ألمانيا المفوضية الأوروبية بـأخذ إجراءات للحدّ من تدفّق المهاجرين عبر بيلاروسيا إلى جارتها بولندا العضو في الاتّحاد الأوروبي. وقال وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر لصحيفة بيلد: “إنّ تدفّق المهاجرين مشكلة لا تستطيع بولندا أو ألمانيا التعامل معها بمفردهما”. وأضاف: “يجب أن نساعد الحكومة البولندية على تأمين حدودها الخارجية. في الواقع هذا الأمر ينبغي أن يكون من مهام المفوضية الأوروبية، وأنا أطالبها الآن بأخذ إجراءات”.

استعداد ألماني لدعم بولندا بأفراد الشرطة

تأتي تصريحات الوزير الألماني، بعد إعلان بولندا تفاقم الوضع بشكل كبير عند الحدود مع بلاروسيا، وصدّها لمحاولة قام بها مئات المهاجرين لعبور حدودها بشكل غير قانوني من بيلاروسيا، محذّرة في الوقت نفسه من أنّ آلافاً غيرهم يحتشدون على الحدود التي هي  جزء من الحدود الخارجية للاتّحاد الأوروبي.

وأفادت التقارير الإعلامية نقلا عن سلطات الحدود البولندية البيلاروسية، أن نحو 2000 شخص احتشدوا على الحدود. المسؤول في وزارة الداخلية الاتحادية شتيفان ماير، قال لصحيفة بيلد إنه يمكنهم إرسال تعزيزات من الشرطة لمساعدة بولندا إذا ما رغبت الأخيرة في ذلك!

زيهوفر يدعم جدار حدودي بين بيلاوسيا وبولندا

تخشى بولندا كما جاء على لسان المتحدّث باسم حكومتها من “حصول تصعيد بالأعمال على الحدود البولندية في المستقبل القريب ومن الممكن أن تكون ذا طبيعة مسلّحة”! وهو ما علّق عليه وزير الداخلية الألماني بإعلان تأييد بلاده قرار بولندا بناء جدار عزل على حدودها مع بيلاروسيا، مشددا أنه: “لا يمكننا انتقادها على حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي (..) ليس باستخدام الأسلحة النارية بالطبع، لكن بوسائل أخرى متاحة”.

رئيس الوزراء البولندي ماتوش مورافيتسكي حذر من أن الأعداد غير المسبوقة من المهاجرين الذي يحاولون دخول بولندا بصورة غير قانونية عبر بيلاروسيا، تهدد أمن الاتحاد الأوروبي برمته! وكتب مورافيتسكي في تغريدة على تويتر: “إغلاق الحدود البولندية من مصلحتنا الوطنية، لكن استقرار وأمن الاتحاد الأوروبي برمته هو اليوم على المحك”.