Photo: Kay Nietfeld/dpa
3. نوفمبر 2021

توصيات الوزير شبان لمواجهة الموجة الرابعة من كورونا!

تضرب موجة كورونا الرابعة ألمانيا “بكامل قوتها”، وفقاً لتعبير وزير الصحة ينس شبان. الذي أكد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم في برلين على ضرورة تعزيز التطعيمات الإضافية. من جهته حث رئيس معهد روبرت كوح على توخي الحذر. ونظراً لتزايد عدد الإصابات في ألمانيا، يحذر وزير الصحة من عدم التباطؤ في مكافحة الفيروس. فالوباء بحسب وصفه “لم ينته بعد”.!

أرقام مرعبة

خلال المؤتمر تحدث رئيس معهد روبرت كوخ لوثر فيلر، عن “أرقام مرعبة”. ففي الساعات الأربع والعشرين الماضية وحدها، أبلغ معهده عن ما يقرب من 20400 إصابة جديدة. وحذر فيلر من أن عدد الأشخاص الذين يموتون نتيجة الفيروس آخذ بالازدياد مجدداً. وكذلك عدد مرضى كورونا في وحدات العناية المركزة. بدوره حدد المكلف بتسيير أعمال وزارة الصحة ينس شبان 3 نقاط رئيسية يعتقد أنها مهمة لمواجهة الموجة الرابعة.

ضوابط صارمة

أصر على مراعاة تدابير النظافة والوقاية في الحياة اليومية، مثل استخدام الكمامة. بالإضافة إلى ذلك، يجب تنفيذ لائحة 3G بشكل متسق في الأماكن العامة مثل المطاعم أو في المناسبات. ويجب أن تدخل لائحة 2G حيز التنفيذ في المناطق التي تسجل عدد إصابات مرتفع بشكل خاص. وقال شبان من المهم أيضاً مراقبة هذه اللوائح باستمرار. وإذا لزم الأمر فرض غرامات أيضاً.
بدوره ناشد رئيس معهد روبرت كوخ أصحاب المطاعم والمشغلين التحقق من الأدلة على التعافي أو أخذ اللقاح. باستخدام التطبيقات المناسبة، مثل تطبيق CovPassCheck. وكإجراء مهم آخر أكد شبان على إلزامية إجراء اختبارات كورونا في دور المسنين. “حيث يعيش الأشخاص الأكثر ضعفاً” حسب توصيفه. موضحاً ضرورة تطبيق ذلك على الموظفين والزوار. بغض النظر عما إذا كانوا تلقوا لقاح كورونا أم تعافوا منه. وبذلك يتم منع “نقل الغرباء الفيروس إلى المقيمين في هذه المنشآت”.!

تسريع الجرعة الثالثة المعززة من اللقاح

اشتكى شبان خلال المؤتمر من أن العديد من الأشخاص غير الملقحين لم يعد بإمكانهم إقناعهم بالتطعيم ضد الفيروس. في ضوء ذلك أكد فيلر مرة أخرى أن التطعيم يوفر مستوى عال من الحماية ضد مخاطر الإصابة بالفيروس التي قد تكون مميتة. ومع ذلك، فإن التطعيم ليس كل شيء، خاصة كلما زاد مخاطر طفرات الفيروس مع الموجة الرابعة. لذلك يجب ألا يشعر الملقحون والمتعافون بأنهم في حالة زائفة من الأمان.
بالنسبة لوزير الصحة شبان، فإن التطعيمات المعززة يجب أن تكون في مقدمة الإجراءات، وانتقد البطء الشديد لما يسمى بالتطعيمات المعززة، فقد تم اتخاذ القرارات بتقديم هذه الجرعات في آب/ أغسطس. وناشد شبان الولايات الاتحادية لتوسيع عرض التطعيم مرة أخرى، من خلال التطعيمات في المواقع اللامركزية والصغيرة.

اجتماع على مستوى الولايات الاتحادية

ومن أجل جعل الإجراءات ضد الوباء موحدة قدر الإمكان في جميع أنحاء البلاد. دعا شبان مرة مجدداً لإجراء مزيد من المشاورات بين الحكومة الاتحادية ورؤساء وزراء الولايات ليتم ترتيب الإجراءات. موضحاً وجوب اتخاذ القرارات على”أوسع قاعدة ممكنة”، لأن”التوحيد يؤدي إلى القبول”. وفي الوقت نفسه، كرر شبان وجهة نظره بأن “حالة الطوارئ الوبائية على النطاق الوطني” المعلنة بسبب الوباء يجب أن تنتهي هذا الشهر. مشدداً أن ذلك لا يعني أبداً انتهاء الوباء.