© https://cbdoracle.com/learn/
23. أكتوبر 2021

حشيشة قلبي هالطول هالطول.. هل سيسمح باستهلاك القنب الهندي؟

هبيس، سوسن، غراض، وليد وهاشم، نجيب، حبشتكلات، جوجو، زعتر، بكدونس، مليسة، ملوخية، صاروخ، بورية، جوان، انفورة وغيرها! أطلق الناس أسماءً مختلفة وغريبة على الحشيش – سيء السمعة في سوريا ولبنان وغيرها من بلدان المنطقة العربية. على الرغم من انتشاره بشكل واسع بين فئة الشباب وسهولة الحصول عليه، إلا أن الاتجار به أو امتلاكه أو حتى استخدامه قد يعرض الشخص إلى مشاكل قانونية جمة والحبس لسنوات أحيناً. عدا عن وصم مستهلك الحشيش والقنب الهندي – ما يعرف بالماريونا – بصفة الحشاش والمسطول! صفة كغيرها من الصفات السيئة التي يطلقها المجتمع على كل الأشياء التي قد تبدو غريبة عنه أو تتعارض مع قيمه ومبادئه أو حتى لجهله بها. في ألمانيا، يدور النقاش حالياً حول تشريع استهلاك القنب الهندي والاتجار به.

ما هي الماريوانا التي تباع في المحلات؟

إن كان القنب الهندي ممنوعاً في ألمانيا ويتم مناقشة تشريعه الآن، فكيف تقوم محلات ال Späti، أي البقالات الصغيرة ببيعه علانية؟ وكيف نجد محلات لبيع منتجات الماريونا هنا وهناك؟ لنجيب على ذلك، يجب علينا أن نفهم خصائص النبتة وكيفية عملها! تحتوي نبتة القنب الهندي على مركبين أساسيين:CBD (cannabidiol) وTHC (tetrahydrocannabinol). هناك أنواع من القنب الهندي يطغى فيها المركب الأولى على الثاني وأنواع أخرى تكون عكس ذلك. الـ THC هو مركب نشط سايكولوجياً وهو ما يؤدي إلى ما يعرف بحالة الـ High أو الكيف والاصطهاج بالعربي! في حين أن الـ CBD ليس له أي تأثير نفسي ولا يمكن الوصول لحالة الـ High به.

على عكس ذلك له استخدامات ومنافع عديدة ويساعد مرضى التهاب المفاصل وداء السكري والتصلب اللوحي والسرطان. حتى أن زيوت الـ CBD تستخد في صناعة مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة والأدوية وغيرها! ويساعد في مشاكل النوم والقلق أيضًا. لذلك جميع المحلات القنب الهندي في ألمانيا تقوم بتوفير منتجات الـ CBD حصراً. وكذلك ما يباع في محلات الشبيتي.

ما الممنوع وما المسموح؟

على عكس ذلك، من خلال الارتباط مستقبلات القنب الهندي في الدماغ، ينشط THC الخلايا العصبية التي تؤثر على المتعة والذاكرة والتفكير والتركيز والتنسيق وإدراك الوقت! لذلك يقوم العديد من العاملين بالمجال الإبداعي باستهلاكه. كما أنه يساعد أصحاب الأمراض المزمنة في تخفيف الآلام وقد يساعد في علاج المشاكل النفسية. يعتبر هذا النوع الأكثر انتشاراً في ألمانيا. تشم رائحته في كل مكان وترى الباعة المتخفين دون جهد أو عناء في معظم حدائق برلين الكبرى! رغم أنه يعتبر من المخدرات – قانونياً وامتلاكه قد يعتبر جريمة! إلا أن القانون متساهل جداً عندما يتعلق الأمر بالماريونا وقد يتغاضى عن حيازة الكميات القليلة. حيث من غير الممكن مقارنته بالمخدرات الكيميائية، كالهيروين والكوكائين وغيرها!

لماذا يجب السماح بحيازة واستهلاك القنب الهندي؟

حالياً يُناقش موضوع السماح بحيازة واستهلاك القنب. يتحدث الحزب الاشتراكي الديمقراطي في بيانه الانتخابي عن الحشيش باعتباره واقعاً اجتماعياً يجب التعامل معه. بالنسبة للحزب، لا ينبغي مقاضاة حيازة الكميات الصغيرة بعد الأن. كما يتفق حزب الخضر مع الديمقراطي الحر على وجوب السماح بحيازة واستهلاك الحشيش. كما يجب أن يكون هناك في المستقبل متاجر مخصصة لذلك. يؤدي التحكم في بيع القنب إلى حماية القصر وضمان جودة المنتج. وتحدث الخبير الصحي في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، كارل لاوترباخ، أنه في كثير من الأحيان، يتم إضافة أنواع أخرى من المخدرات التي يمكن تدخينها، كالهيروين، إلى الحشيش، ما يدفع المتعاطي لإدمان أنواع أخرى من المخدرات. كما أن فرض ضرائب على الحشيش يمكن أن يعود بدخل قد تصل إلى مليار يورو سنوياً لخزينة الدولة! ويمكن استخدام هذه الأموال للوقاية والعلاج من الإدمان.

ما هي أضرار استهلاك الماريونا؟

على الرغم من “الفوائد الكثيرة” للقنب الهندي التي تم ذُكرت سابقاً، وبالأخص في مركب CBD. إلا أن استهلاك مركب THC قد يطور مشاكل مختلفة عند الاستهلاك طويل الأمد. عندما يبدأ الشخص باستهلاك الماريوانا في سن المراهقة، قد يضعف ذلك وظائف التفكير والذاكرة والتعلم ويؤثر على كيفية بناء الدماغ للاتصالات بين مستقبلات الدماغ لهذه الوظائف. كما يؤدي إلى انخفاض ملحوظ بمعدل الذكاء. أما بالنسبة للبالغين فتختلف تأثيرات القنب من شخص لأخر! فمن الآثار الجانبية الفيزيولوجية التي قد يطورها بعض مستهلكي الماريونا مشاكل في التنفس، ارتفاع معدل ضربات القلب ومشاكل في نمو الطفل أثناء فترة الحمل وبعده! كما يؤدي الاستخدام المنتظم للماريونا على المدى الطويل لحالات من الغثيان والقيء الشديد والجفاف. أمّا نفسياً، يسبب استهلاك مركب THC عند بعض الأشخاص هلوسة مؤقتة، جنون العظمة المؤقت، نوبات هلع، تفاقم أعراض الفصام واضطراب عقلي حاد. بالإضافة إلى الاكتئاب وحالات القلق وانعدام الأمان الاجتماعي.