© Fabian Sommer/dpa
15. أكتوبر 2021

اشتباكات بين الشرطة واليسار لإخلاء “كوبي” وسط برلين!

يتردد إسم “كوبي” مؤخراً على مواقع الأخبار الألمانية بشكل عام، والبرلينية بشكل خاص! كوبي هو مشروع سكني في كوبنيكرشتراسة وسط برلين، استولت عليه مجموعة يسارية سنة 1990، وأُضفيت الشرعية عليه عام 1991 كمشروع إسكان مستقل ومركز اجتماعي بإدارة ذاتية! وقد نجى المبنى من محاولات الإخلاء العديدة حتى الآن!

ما هو مشروع “كوبي”

يعد مشروع “كوبي” واحداً من آخر المشاريع الرمزية للمشهد اليساري في برلين. وتعود ملكية المبنى الخلفي الكبير أيضاً إلى كوبي! تم الاستيلاء على المبنى الواقع على شريط الجدار في برلين الشرقية عام 1990، أي العام الذي أعقب سقوط جدار برلين. بالإضافة إلى الشقق في الطوابق العليا، توجد غرفة للحفلات الموسيقية وجدار تسلق وقاعة رياضية صغيرة وسينما بالطابق السفلي. ووفقًا لجمعية السكان، يعيش حوالي 30 شخصاً هناك بالإضافة للساكنين في سيارات متنقلة بساحة مواقف المبنى!

مبنى كوبي وسط برلين wikimedia.org ©

لماذا الإخلاء؟

نجح مالك المبنى بدعواه القضائية لإخلاء المبنى في شهر يونيو، بعد أن حصل على تصريح بناء. قدم السكان طلباً عاجلاً لوقف الإخلاء، لكن محكمة العدل البرلينية رفضت الطلب يوم الأربعاء الماضي. لذلك قام سكان المبنى بتأمين الموقع الذي تبلغ مساحته 2600 متر مربع بسياج يصل إرتفاعه إلى أربعة أمتار وأسلاك شائكة!

مداهمات واشتباكات

بدأت العمليات منذ الساعة العاشرة صباحاً اليوم. حيث قام رجال الشرطة باختراق سياج المبنى بالدروع والألواح المعدنية والمناشير! بحسب الشرطة وما ذكره موقع RBB. كان هناك ثلاث مظاهرات لأنصار “كوبي” في المنطقة التي طوقتها الشرطة. وقبل وقت قصير من بدء عمليات الاخلاء، اندلعت الاشتباكات بين المتظاهرين والشرطة! كما تسلق بعض أنصار المشروع الأشجار في منطقة المبنى وقيدوا انفسهم، في محاولة لايقاف عملية الاقتحام. وأشارات الإعلانات بمكبرات الصوت أن عملية الإخلاء القصرية قد تعرض حياة هؤلاء الأشخاص للخطر! وأدت الأحداث إلى اعتقالات بين صفوف المتظاهرين بعد رشقهم لخدمات الطوارئ بأشياء مختلفة!

صورة من الاجتاجات Fabian Sommer/dpa ©

ما هي تبعات الإخلاء؟

نهاية الأسبوع الماضي، تظاهر المئات من أنصار “كوبي” في ميتيه وفريدرشهاين ضد قرار الإخلاء. وخلال الليالي القليلة الماضية، أضرمت النيران عدة مرات بحاويات القمامة والإطارات في المنطقة! مجهولون حطموا زجاج أبواب المداخل لبلدية وسط المدينة وكتبوا شعار “كوبي باقي” على المبنى. يصعب التكهن حالياً بالكيفية التي سيتطور إليها الوضع بعد إخلاء كوبي، إذ كانت مقاومة إخلاء منزل “Liebig 34” في أكتوبر 2020 والمحتل من اليسار الراديكالي أيضًا، أقل عنفًا بكثير مما شهدته عمليات مماثلة سابقًا!