Photo: Amloud Alamir
19. سبتمبر 2021

الدعوة لـ “يوم الحرية” لمواجهة كورونا في ألمانيا؟

لا تزال حملة التطعيم في ألمانيا بطيئة نسبيًا. ومع ذلك، دعا رئيس الجمعية الوطنية لأطباء التأمين الصحي القانوني (KBV)، أندرياس جاسين، إلى رفع جميع قيود كورونا بحلول 30 أكتوبر/ تشرين الأول القادم. وصرح لصحيفة Neue Osnabrücker Zeitung: “بعد تجربة بريطانيا، يجب أن نتحلى أيضًا بالشجاعة (..) لذلك نحن الآن بحاجة إلى تصريح واضح من السياسيين: في غضون ستة أسابيع سيكون يوم الحرية بالنسبة لنا أيضًا! في 30 أكتوبر/ تشرين الأول، حيث سيتم رفع جميع القيود”. بما يترك وقتًا كافيًا لأي شخص يرغب في التطعيم.

الفئات المعرضة للخطر تم تحصينها

وأكد جاسين أن الموعد سيمنح أي شخص يريد وقتًا كافيًا للتطعيم أن يقبل عليه: “رهاني، بحلول نهاية شهر أكتوبر، ستكون لدينا حصة تطعيم بنسبة 70% أو أكثر، لأن الكثير من الناس سيقبلون العرض قريبًا”. قد يكون هذا كافيًا، نظرًا لأن الفئات المعرضة للخطر تطعمت بالفعل إلى حد كبير. بالنسبة لأولئك الذين لم يتم تطعيمهم بعد، هناك دائمًا خطر متبقي بأن ينتهي بهم المطاف في وحدة العناية المركزة، على سبيل المثال لأنه لم يتم اكتشاف الأمراض السابقة التي تؤدي إلى دورات حادة في عدوى كورونا: “لكن ليس من مهمة الدولة حماية الجميع منه عندما يتوفر لقاح كافٍ منذ فترة طويلة”. كما انتقد جاسين سياسة الحذر المتبعة في ألمانيا.

موجة أخرى!

كان لهذه الدعوة انتقادات حادة من قبل الأطباء والسياسيين. فقد رفض رئيس المستشارية هيلج براون، طلب أندرياس جاسين. وقال لوكالة رويترز للأنباء: “لا أفكر كثيرًا بيوم الحرية في الوقت الحالي. لأنه قد تكون هناك موجة أخرى”! أصيب أربعة ملايين شخص بالعدوى حتى الآن، لكن 20 مليونا لم يتلقوا جماية التطعيم. يقول براون: “هذا يوضح مدى ضخامة الموجة الجديدة في أسوأ الأحوال”. وأضاف: “يجب أن نعد فقط بإلغاء القيود عندما ترتفع نسبة الذين تم تطعيمهم بشكل كبير، خاصة في الفئات العمرية الأكبر – أي أننا نحقق مناعة مجتمعية”.

انتقادات من عدة جهات

انتقد خبير الصحة في الحزب الديمقراطي الاشتراكي كارل لوترباخ دعوة جاسين: “مجرد اختبار ما يمكن أن يتحمله نظامنا الصحي، وعدد المرضى الذين يمكن علاجهم بشكل مكثف”. كما أن الأمل “غير واقعي” في الرغبة في تحفيز الناس على التطعيم بإعلان “يوم الحرية”. واقترح تحديد هدف معدل تطعيم بنسبة 85% من السكان البالغين. وإعلان أنه إذا تم الوصول إلى المعدل، فقد يتحقق تخفيف كبير. كما تعارض وزيرة الصحة في ساكسونيا السفلى دانييلا بيرنس مترح جاسين. النظر إلى الأمر من منظور الخريف والشتاء “لا يزال متهورًا للغاية”، حسب ما أكدته لموقع “NOZ”. عضو المجلس المحلي عن الصحة في بريمن، كلوديا برنارد، أشار إلى أنه لا يمكن لأحد أن يضمن التحكم بالوضع على المدى الطويل، وتابعت قائلة: “علينا زيادة الاستعداد للتطعيم أكثر. يجب أن نعمل على ذلك، وليس على يوم الحرية”!

حزب البديل يُشجع

وكان تلقى جاسين تشجيع حزب البديل من أجل ألمانيا. وقالت مرشحة الحزب أليس فيديل: “أطباء التأمين الصحي يعرفون أفضل من أي خبير صحي عيّن نفسه خبيرًا عن حالة كورونا وحالة نظامنا الصحي (..) يجب ألا تصبح حالة الطوارئ هي الوضع الطبيعي الجديد”!

معدلات التطعيم

وفقًا لوزير الصحة الاتحادي ينس شبان، تلقى 62.9% من المواطنين في ألمانيا (52.3 مليون شخص) تطعيمًا كاملاً، وتلقى 67.1% (55.8 مليون) تطعيمًا واحدًا على الأقل. وأشار شبان إلى الاختلافات بنسبة التطعيمات ضد كورونا بين الولايات الاتحادية. وفقًا لمعهد روبرت كوخ، تطعم 77.7% من مواطني بريمن بجرعة واحدة، و73.3% بشكل كامل. في شليسفيغ هولشتاين وهامبورغ ونورث راين فيستفالن أيضًا، تلقى أكثر من 70% من السكان تطعيمًا واحدًا على الأقل ضد كورونا. في جنوب وشرق ألمانيا، لا تزال معدلات التطعيم في الغالب منخفضة بشكل ملحوظ! في ساكسونيا على سبيل المثال تلقى 56.9% شخص التطعيم الأول، و53.6 التطعيم الثاني! في تورينجيا أيضًا، لا يزال المعدل أقل من 60%، وفي بافاريا (63.8% لقاحات أولية) وبادن فورتمبيرغ (64.3%)!