Photo: Dawod Adil
2. سبتمبر 2021

شلل بحركة القطارات الألمانية وDB تواجه الإضراب بالمحكمة!

بدأ سائقو القطارات في شركة (دويتشه بان) إضرابهم الذي سيستمر لـ 5 أيام، اعتباراً من فجر اليوم الخميس. هذا الإضراب سيترك أثراً كبيراً على حركة الركاب والمسافرين بين المدن الألمانية وداخلها. وعلى الرغم من العرض الجديد التي قدمته دويتشه بان لاتحاد سائقي القطارات الألماني، إلا أن الاتحاد رفض العرض وقرر الاستمرار بالإضراب الثالث من نوعه خلال أقل من شهر!

عرض مرفوض!

وقال رئيس الاتحاد كلاوس فيسلسكي لمجلة ARD الصباحية: “لا يمكن قبول هذا العرض من قبل أي شخص أو أي نقابة في العالم”، وبرر ذلك بقوله: “العرض يعني جولة صفرية لعام 2021”. أي يجب ألا تكون هناك مكافأة كورونا ولا زيادة في الدخل هذا العام. بالإضافة إلى ذلك، لا يزال هناك تهديد بـ “الهجوم على معاش الشركة، أي إلغاء الاتفاق الجماعي للمعاشات التكميلية”!

انتقادات حادة لمجلس السكك الحديدية

في الوقت نفسه، اتهم فيسلسكي شركة السكك الحديدية برغبتها بتقسيم أعضاء الاتحاد إلى أعضاء من الدرجة الأولى والثانية: “أولئك الذين حصلوا على اتفاق جماعي ومن لم يحصلوا عليه”. وبحسب فيسلسكي: “المديرون يكافئون أنفسهم بمكافآت أعلى من الراتب السنوي لأي سائق قطار”. كما سيتم إلغاء المزيد والمزيد من الخدمات لسائقي القطارات، والتي تفاوض عليها الاتحاد، بسبب قانون وحدة التعرفة الجمركية.

دويتشه بان تقاضي الإضراب بالمحكمة

من جهتها تتخذ شركة دويتشه بان الآن إجراءات قانونية ضد إضراب اتحاد سائقي القطارات الألماني. إذ قدم مجلس الإدارة طلباً لإصدار أمر قضائي ضد النزاع العمالي أمام محكمة العمل في فرانكفورت أم ماين. وأوضح مارتن سيلر، مدير شؤون الموظفين بالشركة، أن إضرابات اتحاد سائقي القطارات ليست في إطار القانون العمول به. ومن المقرر أن تبت المحكمة بشأن الطلب العاجل اليوم.

إضراب يستمر لعدة أيام

يتعين على الركاب والمسافرين عبر القطارات أن يكونوا مستعدين لقيود واسعة النطاق على قطارات المسافات الطويلة والإقليمية حتى يوم الثلاثاء من الأسبوع المقبل. حيث أعلنت السكة الحديدية على موقعها عبر الإنترنت منذ الساعة الثانية صباحاً أن قطارات عديدة لن تعمل. ففي قطارت المسافات الطويلة، ستعمل بربع طاقتها في الأوقات العادية. وفي النقل الإقليمي سيُشغل 40% فقط من القطارات!