© ِAhmad Kalaji
10. أغسطس 2021

تقرير الأمم المتحدة: البشر يغيرون المناخ بمعدل “غير مسبوق”

وصف تقرير صدر أمس عن لجنة علمية تابعة للأمم المتحدة، التغييرات في المناخ بأنها “غير مسبوقة”، وأن اللوم يقع على عاتق البشر “بشكل لا لبس فيه”! وشرح التقرير أسباب إجراء تخفيضات جذرية في الانبعاثات من أجل الحفاظ على درجة الحرارة العالمية. إلى ما دون الحدود المنصوص عليها في اتفاقية باريس لعام 2015.

عام 2019 كان الأسوأ!

يؤكد مؤلفو التقرير أنه في ضوء الأدلة المتاحة، لديهم “ثقة عالية” في أن تركيزات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي كانت أعلى عام 2019 مقارنة بأي فترة زمنية خلال مليوني عام على الأقل! في حين أن درجة حرارة سطح الأرض “زادت بشكل أسرع منذ عام 1970 عنها في أي فترة أخرى مدتها 50 عامًا على مدار آخر 2000 سنة على الأقل”!

أعد التقرير 234 خبيرا من 66 دولة، وهو الأكثر شمولا الذي تصدره لجنة الأمم المتحدة منذ عام 2013. وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس عند إصدار التقرير: “أجراس الإنذار تصم الآذان، والأدلة قاطعة (..) يجب أن يكون هذا التقرير بمثابة ناقوس الموت للفحم والوقود الأحفوري، قبل أن يدمرا كوكبنا. إذا قمنا بتوحيد القوى الآن، يمكننا تجنب كارثة مناخية”!

دعوة للاستيقاظ

في اتفاقية باريس للمناخ 2015، حددت الدول هدفًا لخفض حرارة الأرض، أقل من درجتين مئويتين، ويفضل أن تكون 1.5 درجة، فوق مستويات ما قبل العصر الصناعي. واقترح تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ أنه حتى الحد من ارتفاع درجة الحرارة إلى تلك المستويات سيتطلب إجراءات عاجلة وجذرية.

كان رد الفعل من جميع أنحاء العالم سريعًا، حيث حذر السياسيون من الحديث عن الفرص الأخيرة وحثوا المجتمع الدولي على الاتفاق على التزامات أخرى بشأن انبعاثات الكربون. وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إن التقرير يجب أن يكون بمثابة “دعوة للاستيقاظ” لزعماء العالم وهم يستعدون للاجتماع في غلاسكو في وقت لاحق من هذا العام لحضور القمة المقبلة حول أزمة المناخ. وقال جونسون في بيان: “تقرير اليوم يجعل القراءة واقعية، ومن الواضح أن العقد المقبل سيكون محوريًا لتأمين مستقبل كوكبنا”.

الكوكب ونحن في خطر مميت!

وزيرة البيئة الألمانية سفينيا شولتز حذرت من أن الوقت ينفد لإنقاذ الكوكب قائلة: “الكوكب في خطر مميت ومعه سكانه، نشهد هذا أيضًا هنا في ألمانيا: فيضانات كارثية بعد هطول أمطار غزيرة في يوليو/ تموز، وجفاف مستمر في السنوات الأخيرة”. في حين قالت الناشطة البيئية السويدية جريتا ثونبرج إن التقرير لا يحتوي على “مفاجآت حقيقية”. ونشرت على وسائل التواصل الاجتماعي أن المعلومات تؤكد ما نعرفه بالفعل من خلال آلاف الدراسات والتقارير السابقة “إننا في حالة طوارئ”.

الفيضانات والحرارة والجفاف!

الفيضانات: يقول التقرير “بثقة عالية” إن الاحترار بمقدار 1.5 درجة “سيكثف” هطول الأمطار الغزيرة والفيضانات عبر إفريقيا وآسيا، في حين أن لديه “ثقة متوسطة إلى عالية” من مثل هذا الطقس القاسي المتزايد في أمريكا الشمالية و “ثقة متوسطة” في أوروبا. من المتوقع أن يزداد حجم التغيير خلال العقود القادمة مع ارتفاع درجات الحرارة. هطول الأمطار الموسمية سيزداد في المدى المتوسط ​​إلى المدى الطويل، خاصة فوق جنوب وجنوب شرق آسيا وشرق آسيا وغرب إفريقيا باستثناء أقصى غرب الساحل.

الجفاف: عند درجتين من الاحترار العالمي وما فوق، من المتوقع أن تشهد عدة مناطق في إفريقيا وأمريكا الجنوبية وأوروبا زيادة في تواتر أو شدة حالات الجفاف الزراعية والبيئية بثقة متوسطة إلى عالية، ومن المتوقع أيضًا حدوث زيادات في أستراليا وأمريكا الوسطى والشمالية ومنطقة البحر الكاريبي بدرجة متوسطة من الثقة!

الحرارة في المناطق الحضرية: في إشارة إلى أن “المدن تكثف الاحترار الذي يسببه الإنسان محليًا”، يقول التقرير إن المزيد من التوسع الحضري إلى جانب زيادة درجات الحرارة القصوى المتكررة سيزيد من شدة موجات الحر، كما يمكن للمدن الساحلية أن تتوقع المزيد من الفيضانات بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر والمزيد من الأمطار الغزيرة!

  • المصدر: وكالة النباء الألمانية