Photo: ADQ KHABIR
17. يوليو 2021

حكاية (رينغ – بان) برلين.. و150 سنة على أول رحلة!

في مثل هذا اليوم (17 يوليو/ تموز 1871) أي قبل 150 عام، انطلقت أول رحلة قطار بين موابيت وشونبيرغ على سكة الحديد البرلينية الجديدة آنذاك! وكانت ولادة رينغ بان Ringbahn، الذي نعرفه اليوم بـ S41 وS42 ذهابًا وإيابًا على شكل خاتم يحيط قلب المدينة!

السخام أصل الحكاية!

منتصف القرن التاسع عشر، كانت حركة القطارات البخارية نشطة باتجاه برلين! سحب السخام المنبعث من تلك القطارات، أغرق وسط المدينة بالتلوث، واتشحت الأبنية بالسواد! عندها قررت الدولة البروسية إخراج السكك الحديدية بعيدًا عن المناطق السكنية، وبدأ بناء المسارات على الأطراف سنة 1867 تقريبًا!

للجيش والبضائع بتكلفة مليارية!

الباحث المتخصص بتاريخ السكك الحديدية، سفين هاينمان، قال لموقع RBB، إن الهدف الأساسي من بناء -رينغ بان- كان لتسهيل تحرك الجيش البروسي، ولنقل البضائع! وأضاف هاينمان: “كان رينغ بان برلين، الذي أُطلق عليه آنذاك Gürterbahn، أغلى خط سكة حديد في بروسيا، ويمكن مقارنته اليوم بمشروع تبلغ كلفته مليار يورو! كان البناء تحديًا كبيرًا للمهندسين حينها، ورغم ذلك استغرق بناء القسم الأول بين موابيت وشونيبرغ أربع سنوات فقط! هذا لا يمكن تحقيقه إلا باستخدام الكثير من القوى العاملة”. القسم الأول امتد لمسافة 24.6 كيلومتر!

مصادرة الأراضي لاستكمال المشروع!

لم يتعاون ملاك الأراضي التي ستمر فيها سكة قطار الرينغ، فصادرتها الحكومة البروسية بحجة الصالح العام! الأمر لا يتعلق بإنشاء سكة نقل ركاب محلية، وإنما إنشاء بنية تحتية عملية لنقل البضائع والجنود! وخلال السنة الأولى لتشغيل قطار الرينغ، كان العساكر الجرحى من الحرب الفرنسية الألمانية هم الركاب الأوائل لهذا القطار! كما نُقلت الأبقار والخنازير والدواجن والبضائع باستخدام الرينغ، وكان أول سوق للماشية في برلين عند برونين شتراسة، القريب من محطة غيزوند برونن الشهيرة، ما جعلها آنذاك أكثر محطات الرينغ ازدحامًا! ويمكن القول إنها كذلك حتى يومنا هذا.

أكثر من مليون راكب!

عام 1872، أصبح رينغ بان متاحًا لنقل الركاب أيضًا، وفي السنة الثانية على ذلك، استقله أكثر من مليون راكب بحسب خبير السكك هاينمان! وصارت محطة أوست كرويتس أكثر أهمية لحركة نقل الركاب! لقد أثر رينغ بان بعدد السكان حوله، فمثلًا كان يسكن في منطقة بوكسهاغين الصغيرة (تابعة لـ فريدريشهاين) نحو 100 نسمة قبل 150 سنة، لكن بعد 50 سنة على تشغيل رينغ بان، ارتفع عدد السكان إلى 50 ألف نسمة! وفي يومنا هذا، باتت أوست كرويتس أحد أهم المحطات، إذ تتوقف فيها القطارات القادمة من معظم أنحاء ألمانيا!

جوا الرينغ وبرا الرينغ.. ويا دارة دوري فينا!

إذن، كان رينغ بان برلين في بدايته سكة محددة (من، إلى)! ينطلق من أطراف منطقة الميتيه باتجاه شونبيرغ ويعود! لاحقًا تطور المشروع، واغلقت محطة موابيت سنة 1894 وانتقلت شمالاً إلى ما تعرف اليوم بمحطة بويزيل شتراسه Beusselstraße، وصار امتداد السكة نحو 37 كيلومترًا على شكل حلقة تحيط بقلب المدينة كالخاتم! بحركة دائرية متعاكسة تسير قطارات S41 وS42 ذهابًا وإيابًا. وبات التوسع العمراني يحسب على طريقة داخل الرينغ وخارجه! كما يقال في دمشق (جوا السور وبرا السور). كما بُنيت العديد من مسارات الترام وقطارات الأنفاق وخطوط الحافلات، لتتقاطع مع محطات رينغ بان، وتخدم الركاب باتجاه مركز المدنية وخارجها! واليوم يمكن القول إن معظم محطات قطار الرينغ، تعتبر محاور حركة مرور رئيسية، ومراكز سكنية وتجارية مزدحمة.