© Robert Bye on Unsplash
29. يونيو 2021

الشرطة تطالب بتسييج حدائق برلين والأحياء ترفض!

تجذب حدائق برلين الآلاف للاحتفال في عطلات نهاية الأسبوع! وبعد أن يحل الظلام ويتوقف موظفو الحدائق عن العمل، تتحول المساحات الخضراء إلى ساحات للرقص! عادة ما يرقص الناس بالقرب من بعضهم البعض دون الالتزام بأي قواعد صحة ونظافة، وتنتهي الحفلات بالكثير من القمامة والخراب!

الشرطة تطلب تسييج الحدائق العامة!

اضطرت الشرطة للتدخل وتفريق آلاف الأشخاص من حديقة هازنهايدة  في حي نويكولن. أما في حديقة جيمس سيمون مقابل جزيرة المتاحف وسط المدينة، فرقت الشرطة أيضاً مئات الأشخاص. إثر ذلك اقترح اتحاد شرطة برلين على الحكومة المحلية تسييج الحداثق، وقوبل المقترح بالرفض! اعتبر عمدة نويكولن، مارتن هيكل، أن المقترح غير مفهوم حقاً وغير قابل للتطبيق بالأساس! أما النائب توم شرايبر عن حزب SPD، دعا لإغلاق حديقة جيمس سيمون من الساعة 10 مساءً لتوفير عمليات الشرطة. حزب الخضر لا يتفق مع ذلك أيضاًً. ستيفان فون داسيل، عمدة “ميته” قال إن المساحات الخضراء هي مناطق عامة ويجب أن تكون متاحة للناس وتسييج الحدائق والمساحات الخضراء لا يتوافق مع هذا!

يجب حظر الرقص في الأماكن غير المناسبة فقط

نوقش تسييج حديقة Hasenheide بالفعل ورُفض عام 2020 للأسباب التالية: أولاً، يكلف تسييج مساحة 52 هكتار الكثير من المال الذي لا تملكه المنطقة. ثانياً، يصعب تخيل ضمان تصاريح للموظفين كل مساء بسبب مساحة الحديقة الواسعة. سيحتاج إعداد مثل هذا الأمر عدة أشهر، إن لم يكن سنوات! ويبقى السؤال هنا: لماذا لا توفر الأحياء مساحات مفتوحة يكون الاحتفال فيها قانونيًا مع مرافق كافية لذلك؟ عمدة نويكولن، مارتن هيكل، اقترح توفير مساحة للرقص في تيمبيلهوفر فيلد بسعر مقبول. فالشيء الواضح هنا، أنه لا يجب حظر الرقص أو الحفلات، لكن يجب أن يحظر ذلك بالأماكن غير المناسبة مثل هازنهايدة!

مشروع “خارج المدينة”

تتوفر الآن على الأقل المناطق الأولى للحفلات والمناسبات في الهواء الطلق بجميع أنحاء برلين تحت اسم مشروع “خارج المدينة”. يضم المشروع حالياً 13 موقعاً منها: بلتوزن زيي في منطقة فيدنغ ومساحة مفتوحة في Wulheide برعاية الإدارة الثقافية لحكومة برلين المحلية. وأعلنت متحدثة باسم الإدارة الثقافية عن تجهيز الأماكن بالتكنولوجيا المناسبة تحت ظروف صحية ملائمة. ومن المتوقع أن تبدأ هذه الأماكن فعالياتها في شهر أغسطس!