Photo: Pexels auf Pixabay 
23. يونيو 2021

تنبيهات من خطر “الغرق الصامت” في بحيرات برلين!

يتعرض الأطفال على وجه الخصوص لخطر الغرق في الماء، خاصة وأن الكثيرين منهم لم يتمكنوا من تعلم السباحة هذا العام! وأثناء غرقهم قد لا يعرف المارة دائماً أن الأطفال بحاجة للمساعدة! لذلك نشر موقع rbb24 بعض النصائح الموجهة للآباء التي يجب أن ينتبهوا إليها أثناء زيارتهم للمسطحات المائية. خاصة أن العطلة الصيفية ستبدأ غداً.

خطر “الغرق الصامت”!

المتحدث باسم جمعية إنقاذ الحياة الألمانية DLRG، دانيال كيب، قال إن المخيف هو إمكانية غرق الأطفال حتى عندما يكون الوالدان بالقرب منهم! لأن الأطفال بحسب كيب، عندما يغرقون، فإنهم لا يلوحون أو يركلون أو يصرخون! وفي أوساط المنقذين يسمى ذلك “الغرق الصامت”. لذا ينصح كيب الآباء بأن لا يتركوا أطفالهم بعيداً عن الأنظار بجوار المياه. فهم يتحملون مسؤولية خاصة بغض النظر عما إذا كان الطفل يبلغ من العمر 8 أو 14 عاماً. ويوضح كيب: “الأطفال يغرقون بهدوء، إنهم يفتقرون إلى القوة لطلب المساعدة”، وغالباً ما يستهان بمخاطر المياه.

إلغاء دروس السباحة بسبب الجائحة!

يوجد في مدارس براندنبورغ 40 ساعة من دروس السباحة. إلا أنها ألغيت بسبب جائحة كورونا، وأغلقت كذلك المسابح. يقول كيب: “علينا أن نعوض عن ذلك الآن! فكلما زاد عدد السباحين الذين نقوم بتدريبهم، قل عدد الحالات المُفجعة التي لدينا”. ويوضح مايكل نيس من مركز إنقاذ الحياة الألمانية في برلين أنه بسبب جائحة كورونا، لم يكن هناك دروس السباحة لمدة عام ونصف! ففي 2020، خضع حوالي 14600 طفل فقط بجميع أنحاء البلاد لاختبار Seepferdchen-Prüfung في جمعية إنقاذ الحياة الألمانية. وهذا أقفل بنسبة 70% عن عام 2019. كما انخفضت اختبارات السباحة الأخرى بنسبة 75%! وتعتمد جمعية إنقاذ الحياة الألمانية على الأعضاء النشطين الذين يمكن تدريبهم كمنقذين، بالإضافة إلى المتبرعين لمراقبة بحيرات براندنبورغ.

إمكانية غرق الأطفال حتى في برك الماء الصغيرة!

وناشد نيس الآباء والأمهات بالبقاء يقظين وأن يراقبوا أطفالهم عندما يسبحون لحمايتهم، فخطر “الغرق الصامت” موجود! ووفقاً لنيس، يمكن أن يغرق الأطفال حتى في برك الماء الصغيرة! لذلك، يجب على الوالدين الوقوف جانباً للسيطرة على الموقف بسرعة في حال وقع مكروه. ويضيف نيس: “يجب على الوالدين المشي على طول الشاطئ لتفقد عمق الماء مسبقاً”

Photo: Pexels auf Pixabay