Photo: Amloud Alamir
14. يونيو 2021

العدل الأوروبية تنتقد لوائح اللجوء الألمانية وتعتبرها انتهاك!

وفقًا لحكم قضائي، ذكر موقع ميغاتسين أنه يجب على ألمانيا عدم تجاهل المخاطر على حياة اللاجئين في بلدانهم الأصلية عند منحهم الحماية الدولية. وقد أعلنت محكمة العدل الأوروبية (ECJ) في لوكسمبورغ يوم الخميس الماضي، أن ألمانيا تنتهك قانون الاتحاد الأوروبي إذا كانت لوائحها المحلية لمنح ما يعرف بالحماية الفرعية، تستند على عدد الضحايا المدنيين في دولة المنشأ للاجئين!

حد أدنى من الضحايا في الوطن الأم!

المطلوب تقييم شامل لمستوى العنف في البلد الأصلي وليس فقط عدد الضحايا المدنيين! وإذا رُفض طلب اللجوء المقدم من اللاجئ، فلا يزال القانون الألماني وقانون الاتحاد الأوروبي يحظر الترحيل إن كانت حياة الشخص مهددة – على سبيل المثال نتيجة “العنف التعسفي في سياق نزاع مسلح”.

تتطلب اللوائح الألمانية حدًا أدنى لعدد الضحايا المدنيين مقارنة بمجموع السكان! وإذا لم يصل عدد الضحايا إلى عتبة الخطر وفق التصنيف الألماني، لا تنظر السلطات الألمانية لأي مخاطر فردية خطيرة قد تلحق بطالب اللجوء في حال عودته إلى وطنه الأم! وقد اعتبرت المحكمة الإدارية في بادن فورتمبيرغ أن اللائحة الألمانية تعد انتهاكًا لقانون الاتحاد الأوروبي. وقال القضاة إن المدعين من اللاجئين الأفغان الذين رُفضت طلبات لجوئهم، لم يصل عدد الضحايا في وطنهم الأم إلى الحد الأدنى من عدد الضحايا الذي يسمح بمنحهم الحماية الفرعية في ألمانيا! ومع ذلك، هناك خطر عليهم في أفغانستان!

اللوائح الألمانية غير متوافقة مع قانون الاتحاد!

محكمة العدل الأوروبية وجدت أن اللوائح الألمانية لا تتماشى مع قانون الاتحاد الأوروبي. وأضافت أنه بدلاً من استخدام حد أدنى لعدد الضحايا لتحديد “التهديد الفردي الخطير” الذي يواجهه اللاجئ في بلده الأصلي، يجب إجراء تقييم شامل لجميع الظروف، وإذا لم تؤخذ الظروف المحيطة بعين الاعتبار عند فحص طلب الحماية الفرعية، فقد يُحرم الأشخاص من حماية يحق لهم الحصول عليها! وهذا انتهاك لقانون الاتحاد الأوروبي!