Photo: Bundesregierung/ Steffen Kugler
12. مايو 2021

الرئيس الاتحادي يهنئ المسلمات والمسلمين بحلول عيد الفطر

هنأ الرئيس الاتحادي، فرانك فالتر شتاينماير، المسلمات والمسلمين بالاحتفال بعيد الفطر الموافق يوم غد الخميس. وقال شتاينماير في رسالة مصورة بثت أمس: “عيد الفطر هو عيد جذاب، وعيد للجميع وللأسرة المسلمة وأصدقائهم”، وأضاف: “إنه لأمر مرير أن هذا العيد وللعام الثاني على التوالي يأتي في ظل القيود التي يفرضها وباء كورونا”!

شتاينماير يتمنى للمسلمين احتفالات أكبر في الأعياد القادمة!

ينتهي شهر الصيام بعيد الفطر، والذي يستمر لثلاثة أيام، في تركيا يُطلق على العيد “عيد السكر” ففيه تقدم الحلويات للأطفال. ويعتبر هذا العيد إلى جانب عيد الأضحى من أهم المناسبات في الإسلام.

وذكر شتاينماير في كلمته (يمكنكم الإطلاع عليها باللغة الألمانية هنا): “إن الإفطار ليس مجرد احتفالاً بنهاية الصوم، بل هو أيضاً عيد جماعي”. وشكر الرئيس الاتحادي في كلمته المسلمين على تفهمهم. والتخلي عن قدر كبير من التجمعات خلال فترة الجائحة. وتمنى للمسلمين أن يحتفلوا قريباً احتفالات جماعية أكبر في القريب العاجل.

وعبر شتاينماير، عن حزنه، كونه مضطر ليطلب “الانضباط والتفهم للاحتفال بعيد الفطر ضمن أعداد قليلة”، وأشار إلى أنه في النهاية “هناك أمل كلما تقدمت اللقاحات بشكل أسرع، سيشعر المجتمع بالارتياح بعد كل المصاعب” موضحاً أن إجراءات كورونا لا غنى عنها للمجتمع بأكمله. مكرراً شكره للجميع.

صلاة العيد مع قيود كورونا!

في غضون ذلك، لفت مجلس التنسيق الإسلامي الانتباه إلى القيود المتعلقة بكورونا، وضرورة الالتزام بها أثناء الاحتفال بعيد الفطر يوم غد. وأوضحت إدارة المجلس في كولن، أن صلاة العيد ستقام بالمساجد وفقاً لإجراءات كورونا. وهذا يشمل قواعد التباعد الاجتماعي، الوضوء في المنزل، وإحضار سجادة الصلاة الخاصة، وارتداء الكمامة في المسجد. وللمشاركة بصلاة العيد، يجب على المصلين أولاً إبلاغ المسجد بمنطقتهم، والتسجيل إذا لزم الأمر.

  • Photo: Bundesregierung/ Steffen Kugler