Photo: Privat
2. مايو 2021

مظاهرات 1 أيار.. معارك بشارع العرب ونزهة في كرويستبيرغ!

شهد أمس الموافق لذكرى عيد العمال (الأول من مايو/ أيار)، موجة احتجاج وصفت بالعنيفة في حي نويكولن. وتحديدًا منطقة زونن آليه، أو ما يعرف بـ “شارع العرب” وسط برلين!

فوضى وحرائق واعتقالات بالجملة!

وقالت شرطة العاصمة إن ما يقرب من 10 آلاف شخص شاركوا بالمظاهرة التي تخللها رمي الشرطة بالحجارة والعبوات الفارغة، والألعاب النارية! إضافة لإضرام النيران ببعض حاويات القمامة، وتحطيم نوافذ عدة سيارات. وقد حشدت الشرطة نحو 6000 آلاف شرطي للسيطرة على التظاهرات التي قالت مصادر صحفية إن المشاركين فيها تخطى عددهم الـ 25 ألف متظاهر بمختلف نقاط التجمع!

لاحقًا فضت الشرطة المظاهرة عند التاسعة مساءً، نتيجة العنف الذي مارسته بعض المجموعات المشاركة! رئيسة شرطة برلين، باربرا سلويك، أدانت الهجمات العنيفة ضد رجال الشرطة، ووصفتها بأنها “غير مقبولة”، وأضافت أنه اعتقل أكثر من 240 شخص ممن تسببوا بأعمال الشغب، فيما تعرض 30 شرطي لإصابات متفاوتة، 3 منهم نقلوا إلى المستشفى!

بالتزامن مع ذلك، كان هناك المئات من المحتجين يجوبون حي كرويتسبيرغ. في شارع بول لينكه أوفر، ونيوكولنر هاسنهايد، بينما احتفل آخرون في ماوربارك. وتمكنت الشرطة هناك من تهدئة الوضع بشكل سريع نسبيًا ودون مواجهات عنيفة. وانفضت الفعاليات قرابة منتصف الليل، رغم حظر التجول!

الخضر يدين.. وانتقادات حادة من CDU وFDP

زعيم المجموعة البرلمانية لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي في برلين CDU. بوركارد دريغر، انتقد مجلس برلين المحلي على احتضان المشهد اليساري حسب وصفه. وقال دريغر: “أضعف مجلس الولاية الشرطة وسيادة القانون من خلال تعديلات قانون التجمع”!

المجموعة البرلمانية للحزب الديمقراطي الحر FDP انتقدت المجلس المحلي أيضًا. وقال المتحدث السياسي باسم المجموعة، بول فريسدورف: “بسبب كورونا، كان من الأسهل للغاية إحباط هذه المظاهرات الشعبية – المقترنة بالعنف – وأعمال الشغب في مدينتنا”.

زعيمة المجموعة البرلمانية لحزب الخضر في برلين، أنتجي كابيك، قالت إن إلقاء الزجاجات والحجارة وأشكال العنف الأخرى لا يمكن تبريرها بأي شكل من الأشكال! وأضافت كابيك: “ندين العداء لإسرائيل ومعاداة السامية من قبل بعض المتظاهرين. أي شخص يعتقد أنه يقاتل من أجل عالم أفضل بحرق صناديق القمامة في زونن آليه فهو مخطئ “.