Image by Gerd Altmann from Pixabay
30. أبريل 2021

تفاؤل اقتصادي رغم “انكماش” الناتج المحلي الألماني!

تسببت الإغلاقات المشددة بانكماش الاقتصاد الألماني في بداية العام، إذ انخفض اجمالي الناتج المحلي بنسبة 1.7% خلال الفترة من كانون الثاني/يناير حتى نهاية آذار/ مارس هذا العام.

نكسة لتجار الداخل ووفرة للمصدرين!

الاقتصاديون الألمان توقعوا انخفاضا أقل بنسبة 1.5%، وهكذا تكون ألمانيا بدأت العام 2021 أسوأ من غيرها مقارنةً ببلدان اليورو الكبيرة! إذ حققت فرنسا نموا قويا بنسبة 0.4% فى الربع الأول، بينما انكمش الاقتصاد الاسباني بنسبة 0.5% فقط! لكن بشكل عام، في حين كان على مقدمي الخدمات مثل تجار الأزياء والمطاعم والفنادق أن يتعاملوا مع خسائر هائلة في المبيعات، إلا أن أداء الصناعة كان أفضل. واستفادت من ارتفاع الصادرات الألمانية، خاصة إلى الصين والولايات المتحدة. وفي شباط/ فبراير، اقتربت الصادرات من مستويات ما قبل الأزمة.

لكن ألمانيا ليست في حالة ركود، ففي نهاية الأمر ارتفع الناتج المحلي الإجمالي في الربعين الأخيرين من العام الماضي! بيد انه بسبب ضعف النصف الاول من العام الجاري، انكمش الاقتصاد المحلي بنسبة 4.9% لهذا العام بأكمله!

على أمل الانتعاش

ورغم البداية الاقتصادية الضعيفة لهذا العام، تتوقع معاهد البحوث المتخصصة انتعاشا قويا في الأشهر المقبلة! ويتوقع خبراء الاقتصاد في دويتشه بنك نموا بنسبة 4% لهذا العام! لكن خبراء غيرهم ليسوا متفائلين بنفس القدر، وهم يتوقعون زيادة بنسبة 3.1%. وقد رفعت الحكومة الاتحادية مؤخرا توقعاتها للعام الجاري بنمو اقتصادي يصل إلى 3.5% نتيجة ازدهار الصادرات. وقال وزير الاقتصاد الاتحادي بيتر ألتماير: “لن نوقف الركود الاقتصادى فحسب بل سنعكسه”!

التحول من الربع الثاني

يتوقع خبراء الاقتصاد تحولا اعتبارا من الربع الثاني وما بعده، ومن المرجح أن يعود أكبر اقتصاد في أوروبا إلى النمو. ومع تزايد عدد الأشخاص الذين يتلقون لقاح كورونا، والحد من القيود المفروضة على الحياة العامة، ينبغي أيضا أن يزداد الاستهلاك المحلي مرة أخرى. ويتوقع خبراء الاقتصاد في دويتشه بنك انتعاشا كبيرا خلال نصف العام الصيفي، مدفوعا بالطلب العالمي القوي والطلب الاستهلاكي من الأسر الألمانية. رئيس قسم الاقتصاد في المعهد الألماني للشؤون الاقتصادية، كلاوس ميشيلسن، يعتقد أن “الجانب المشرق هو الحماية بعد التطعيم، والتي من المرجح أن تكون كافية بأشهر الصيف لوقف وباء كورونا في ألمانيا”. ويمكن أن تبدأ عملية التعافي بسرعة إذا أنفقت الأسر مدخراتها التي وفرتها خلال فترة الجائحة!

Image by Gerd Altmann from Pixabay