Photo by Kristina Tripkovic on Unsplash
26. مارس 2021

دراسة: اللاجئون مجهدون نفسياً جراء وباء كورونا!

يفاقم وباء كورونا من وحدة العديد من الناس في ألمانيا. ومع ذلك، فإن اللاجئين يتأثرون بشكل خاص بالعواقب بحسب دراسة حديثة!

ذكرت الدراسة أن اللاجئين يعانون من الإجهاد النفسي جراء أزمة كورونا، أكثر من الأشخاص الذين لا ينحدرون من أصول مهاجرة! فهم يعانون من الاكتئاب والقلق والوحدة، كما أدى الوباء إلى تفاقم الشعور بالوحدة بين الألمان.

مؤلفة الدراسة التي نشرها المعهد الألماني أمس، تيريزا إنترينغر، قالت: “في حالة اللاجئين، نرى أنهم يشعرون بالوحدة لفترة طويلة (..) وهذا مصدر قلق، لأن الوحدة المزمنة على وجه الخصوص، تجعل الناس مرضى عقليا وجسديا”، وأضافت إنترينغر: “من المرجح أن تكون الوحدة الناجمة عن هذا الوباء ظاهرة مؤقتة، أما في حالة اللاجئين، فإننا نرى أنهم يشعرون بالوحدة لفترة طويلة”.

قلة المشاركة الاجتماعية تزيد الشعور بالوحدة

ومن أسباب استمرار الوحدة والأعباء النفسية للاجئين عدم مشاركتهم الاجتماعية! فعلى سبيل المثال، إذا كان اللاجئون يعملون، فإن ذلك يقلل من وحدتهم، ولذلك يوصي واضعو الدراسة بزيادة الاستثمار بدعم اللغات والوصول إلى سوق العمل. كما وينبغي دعم اللاجئين الذين يعانون من اضطراب بالصحة العقلية، ومن شأن ذلك أن يعزز اندماجهم ويقلل وحدتهم وأعبائهم النفسية.