© Ahmad Kalaji
5. مارس 2021

دراسة: المهاجرون أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا!

احتمال إصابة سكان حي نويكولن البرليني بفيروس كورونا، تعادل ضعف احتمال إصابة السكان بحي تريبتو-كوبينيك المجاور! ولكن لماذا؟

في نويكولن هناك 7000 نسمة لكل كيلومتر مربع، مقابل 1600 نسمة في تريبتو! يبلغ معدل البطالة 16% في نويكولن، مقابل 8% في تريبتو! في نويكولن يبلغ متوسط دخل العائلة 1825 يورو شهريًا، بينما يصل إلى 2200 يورو في تريبتو- كوبينيك! أما تركيبة السكان فتختلف أيضًا، إذ يشكل الأشخاص من خلفية مهاجرة نحو 47% من سكان نويكولن! مقابل 17% في تريبتو- كوبينيك!

البروفيسور بيتر ساويكي، أحد مؤسسي الطب القائم على الأدلة ويعمل الآن كطبيب في دويسبورغ. قال حول ذلك: “نعلم من الدراسات الدولية أن الأشخاص المحرومين اجتماعياً هم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض!”.

ارتفاع عدوى كورونا بأحياء المهاجرين

نشر برلمان برلين المحلي قبل نحو شهر، احصائية تشير لانتشار كورونا في أحياء المهاجرين بشكل أكبر مقارنة بأحياء المدينة! ترتبط دراسة تأثير العدوى بعوامل عدة كالدخل، ومستوى السكن، والمنشأ: “كلما ارتفعت نسبة العاطلين عن العمل أو الأشخاص المرتبطين بالنقل العام بين المقاطعات، ارتفعت نسبة الإصابة”! كما أن المناطق عالية الكثافة السكانية وقليلة الحدائق والساحات العامة، تعتبر أكثر تأثراً بفيروس كوفيد-19.

أشارت الدراسة إلى تأثير عامل تاريخ الهجرة بموضوع العدوى، فالإصابة بالفيروس مرتبطة إلى حدٍ ما بنسبة السكان الذين لديهم خلفية هجرة، ومرتبطة أيضًا بنسبة الأجانب من خارج الاتحاد الأوروبي، حسبما أوضحت إدارة الصحة.

تؤكد الدراسة على أن معدلات العدوى أعلى بكثير في أحياء المهاجرين، وتم التوصل إلى استنتاج مماثل في دراسة رئيسية أجرتها منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي! لذلك من المرجح أن تكون العائلات المهاجرة منخفضة الدخل، ما يجعلها أكثر عرضة للعيش بمساحات ضيقة، وغالبا ما يعمل هؤلاء بوظائف يكون فيها الحفاظ على مسافة التباعد الاجتماعي صعبًا!