Photo: Amloud Alamir
24. فبراير 2021

أول الغيث.. 54 شهر سجن لضابط سابق بمخابرات الأسد

حكمت المحكمة الإقليمية العليا في كوبلنز على سوري بالسجن لمدة أربع سنوات ونصف السنة، بتهمة المشاركة في جرائم ضد الإنسانية. إياد غ، شارك في اعتقال المتظاهرين، وسجنهم عام 2011، مع علمه أنهم مهددون بالتعذيب هناك، حيث كان يعمل في فرع الخطيب.

هذا الحكم هو الأول من نوعه على مستوى العالم! في أول محاكمة على جرائم القتل والتعذيب التي ارتكبها النظام السوري، بحق المتظاهرين الذين شاركوا في الثورة السورية. من جهته طالب المدعي العام الاتحادي بسجن إياد خمس سنوات ونصف بتهمة المساعدة والتحريض على جرائم ضد الإنسانية. مثل التعذيب وحجز الحريات، فيما رأى فريق الدفاع بالقضية أن إياد أ بريء!

استمرار محاكمة المتهم الرئيسي

وفقاً لموقع تاغسشو، من المتوقع أن تستمر المحاكمات ضد المتهم الرئيسي أنور. ر حتى الخريف. حيث تم تقسيم القضية ضد كلا المتهمين الأسبوع الماضي. وذكر الموقع أن المتهمين جاءا إلى ألمانيا كلاجئين سوريين، وتم اعتقالهما هنا. حيث تم التعرف على أنور. ر في ألمانيا، من قبل ضحية قام بتعذيبه. هذه المحاكمة بحسب الموقع تتم وفقاً لمبدأ القانون الدولي في الملاحقة الجنائية الدولي. ووفقاً لهذا القانون يمكن لألمانيا مقاضاة أي متهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، حتى وإن لم تكن تتعلق مباشرة بألمانيا.

معرفة بالتعذيب الممنهج

بحسب لائحة الاتهمام، فإن أنور وإياد ينتميان إلى المخابرات السورية، التابعة لرأس النظام السوري. وإياد كانلاعمل في أحد الأفرع الأمنية، ورافق نقل 30 متظاهراً موقوفاً، قيل إنهم تعرضوا للضرب أثناء نقلهم إلى السجن. من جهتها النيابة مقتنعة بأن إياد كان على علم مسبق بالتعذيب الممنهج، الذي يمارس على المتظاهرين أثناء اعتقالهم.

ونقل الموقع عن رئيسة المحكمة، آن كيربر، سردها لنشاط إياد في المخابرات السورية. حيث بدأ العمل معهم سنة 1996، في البداية أشرف على التدريب البدني. ومنذ عام 2004 أكمل تدريبه في مكافحة الإرهاب، وتعلم كيفية القيام بالاعتقال، وكشف على الكمائن، ونصبها. وفي دمشق كان مسؤولاً عن أربع مناطق حسب الحكم الصادر. إذ كانت وظيفته مراقبة المساجد، والتجسس على الأئمة، وقام بتمرير هذه المعلومات للمسؤلين عنه.

أول محاكمة في العالم

تعد محاكمة الضابطين السابقين في المخابرات السورية، (أنور. ر، وإياد. غ) هي الأولى المتعلقة بانتهاكات النظام السوري في العالم. وذكر موقع دويتشه فيليه أن المتهمين محتجزان منذ شباط/ فبراير 2019، ومثلا أمام محكمة كوبلنز العليا لأول مرة، في 23 نيسان/ أبريل 2020.