Photo: Amal,Berlim
19. فبراير 2021

عام على هجوم هاناو الدموي والصدمة لا تزال عميقة!

يصادف اليوم ذكرى مرور عام على هجوم هاناو الدموي، والذي راح ضحيته 9 ألمان (8 رجال وسيدة) ينحدرون جميعًا من أصول مهاجرة! ورغم مضي هذه المدة، إلا أنه لا يزال الإحساس بالرعب في المدينة الألمانية الصغيرة ملموساً! ولا تزال الإجابات عن أسئلة ذوي الضحايا غائبة!

الصدمة والحزن مستمران رغم مرور عام!

رئيسة مجلس هاناو للأجانب، سلمى يولماز-إلخان، قالت: “لا تزال الصدمة عميقة، ولا يزال هناك حزن بالمدينة على المذبحة التي وقعت قبل عام. يستمر الناس بوضع الزهور أمام صور الضحايا عند نصب الإخوة جريم وسط ساحة السوق”.

في مساء 19 فبراير/ شباط 2020، أطلق القاتل (توبياس. ر) من هاناو، النار على 9 مواطنين من عائلات مهاجرة، ثم قتل والدته وانتحر! تقرير الخبراء قال إن مرتكب الجريمة كان مصاباً بـ “الفصام المذعور” بأيديولوجية ذات دوافع عنصرية. ولا توجد محاكمة، لأن الجاني مات. وأشار النائب العام إلى أن التحقيق لم يكتمل بعد! ووفقا لمعلومات مكتب الصحافة الإنجيلية، سلمت السلطات لمحامي أهالي الضحايا، مسودة التحقيقات الأولية، لمراجعتها والاطلاع عليها في كانون الأول/ ديسمبر الماضي. ولم يكن هناك ما يشير لوجود أي شركاء أو مساعدين آخرين للقاتل يجب التحقيق معهم.

كورونا يعيق إحياء الحدث بفعاليات جماهيرية!

من المقرر أن تستضيف مدينة هاناو مناسبة صغيرة اليوم لإحياء ذكرى الضحايا بسبب وباء كورونا! ومن المتوقع أن يتحدث الرئيس الاتحادي فرانك فالتر شتاينماير، والسياسي فولكر بوفييه، وبطل العالم لكرة القدم رودي فولر، لتكريم ضحايا الهجوم الدموي، والذي ما تزال تبعاته ظاهرة حتى الآن، بالنسبة لسكان هاناو!

برلين تحيي ذكرى ضحايا هاناو

السياسيون والجمعيات المدنية والكنائس أحيوا ذكرى ضحايا هاناو أمس في برلين، وقال عمدة برلين ميشائيل مولر: “العنف العنصري اليميني المتطرف، والكراهية، وكراهية البشر، كل ذلك يدمر مجتمعنا ويجب أن لا نسمح بهذا”. كما ستقام العديد من الفعاليات التذكارية في برلين مساء اليوم وغدًا

شركة النقل البرلينية BVG تغرد بأسماء ضحايا هجوم هاناو الدموي

إقرأ أيضاً:

هجوم هاناو الإرهابي.. مشاهد من المدينة بعد الصدمة!

عام على هجوم هاناو.. وأقارب الضحايا ينتظرون الإجابات!