Photo: epd-bild/Klaus Honigschnabel
17. فبراير 2021

وزير الصحة يعد بتوفير اختبارات كورونا السريعة قريبًا!

أعلن وزير الصحة الألماني ينس شبان أمس، عن رغبته في تقديم اختبارات سريعة لكورونا مجاناً لجميع المواطنين اعتباراً من شهر آذار/ مارس. الهدف بحسب شبان، منع الفيروس من الانتشار بسرعة مرة أخرى بين السكان في حال تم تخفيف القيود المفروضة على الحياة العامة. وقال شبان في تغريدة له على تويتر. إن الاختبارات متاحة الآن بشكلٍ كافٍ في السوق.

الحكومة الاتحادية تتحمل التكاليف!

من المقرر أن تقوم البلديات في البداية “بتكليف مراكز الاختبار والصيدليات بمثل هذه الاختبارات”، وستتحمل الحكومة الاتحادية التكاليف. وأشارت صحيفة زود دويتشه تسايتوتغ إلى أنه يجب بعد ذلك استخدام الاختبارات الذاتية في أسرع وقت ممكن. ووفقاً لشبان فإن ذلك يمكنه “المساهمة في حياة يومية آمنة، خاصة في المدارس ومراكز الرعاية النهارية”. وأوضحت الصحيفة أن الموافقة على هذه الاختبارات من قبل المعهد الاتحادي للأدوية والأجهزة الطبية وشيكة، بدورها تتفاوض وزارة الصحة الاتحادية مع العديد من الشركات المصنعة.

استراتيجية اختبار على مرحلتين في مدارس برلين

في برلين توصلت الحكومة المحلية إلى استراتيجية اختبار على مرحلتين، وذلك من أجل منع عدوى كورونا في مدارس الولاية. فبالإضافة إلى مراكز اختبارات كورونا، ومحطات الاختبار المتنقلة الثمانية، يتم الآن شراء 10 ملايين اختبار لمراكز الرعاية النهارية والمدارس. وسيتم استخدامها على مرحلتين.

المرحلة الأولى: اختبارات سريعة في المدرسة للموظفين!

المرحلة الأولى تبدأ في 22 شباط/ فبراير، وهو اليوم المقرر لإعادة فتح المدارس للصفوف من 1 إلى 3، وفيها يجب أن يكون جميع موظفي المدرسة، الذين سيقومون بالتدريس وجهاً لوجه ومراكز الرعاية الطارئة، قادرين على اختبار أنفسهم طواعية في المدرسة باستخدام اختبارات سريعة. الفحوصات، التي تكتفي بمسحة بسيطة في المنطقة الأمامية من الأنف، تظهر النتيجة بعد 15 دقيقة من الانتظار. ومن المقرر تسليم مجموعات الاختبار إلى المدارس في الفترة من 16 إلى 19 شباط/ فبراير.

ولإنجاز هذه المهمة يتم تدريب اثنين إلى ثلاثة من موظفي المدرسة المتطوعين لكل مدرسة كفرق اختبار. ولتنفيذ هذه الدورات التدريبية، طُلب من منظمات الإغاثة في برلين (DRK ، ASB ، DLRG ، Johanniter ، Malteser)، تقديم الدعم من أجل ذلك.

المرحلة الثانية: الاختبارات الذاتية للطلاب والموظفين في المنزل

في المرحلة الثانية، يجب على المدارس بعد ذلك إصدار اختبارات ذاتية لموظفي المدرسة وهيئة الطلاب. يجب أن يكون هناك اختباران متاحان لكل شخص في الأسبوع يمكن استخدامهما طواعية. هذه الاختبارات سيتم توزيعها بمجرد الموافقة عليها، وهو ما يتوقع إجراؤه في منتصف شهر آذار/ مارس. حتى مع هذا النموذج، فإن مسحة بسيطة في المنطقة الأمامية للأنف كافية. وبحسب موقع rbb يقال إن هذا النوع من الاختبار الذاتي يمكن أن يقوم به الطلاب أنفسهم.

من جهتها قالت مسؤولة التعليم في حكومة برلين المحلية ساندرا شيرس SPD: “تبادلنا الآراء مع الخبراء، وناقشنا حول أين هو أفضل مكان، هل نقوم بالاختبارات في المدرسة أم في المنزل، والإجابة هي المنزل، فإذا كنت ستفعل ذلك بالفصل المدرسي، ووضعت أداة الاختبار في أنفك، وعطست، فسوف يتناثر الرذاذ في المكان”.

ماذا يحدث لأولائك الذين تثبت إصابتهم؟

لا تشرح الرسالة التي نشرتها حكومة برلين المحلية على موقع Berlin.de، والتي حملت عنوان “رسالة إلى كل المدارس”، كيفية التعامل مع الموظفين والطلاب الذين ثبتت إصابتهم، خاصة إذا اكتشف هذا في المدرسة. فالرسالة الموجهة إلى المدارس، تحتوي فقط على ملاحظة عامة تفيد بمعلومات حول الاستخدام الصحيح! أما الأسئلة التنظيمية والعملية، فسيرد عليها في “الوقت المناسب” وذلك عبر مقاطع فيديو توضيحية.  وأشارت الرسالة إلى أن الاستراتيجية الجديدة هي “خطوة كبيرة نحو مدرسة آمنة”.

يذكر أن الحكومة المحلية في برلين “أطلقت حزمة دعم لمراكز الرعاية النهارية والمدارس في ظل انتشار وباء كورونا” بقيمة 70 مليون يورو، واستراتيجية الاختبار الجديدة هي أحد أساسيات هذه الحزمة.