© Ahmad Kalaji
8. فبراير 2021

استحمام بالمياه المتجمدة وحوادث زلاجات واختناقات مرورية!

تشهد أجزاء كبيرة من براندنبورغ وبرلين عواصف ثلجية قاسية منذ يوم السبت! وبحسب خبير الأرصاد الجوية في بوتسدام، بيتر زيدلر، فإن ارتفاع الثلوج وصل في بعض المناطق لأكثر من 12 سنتيمتراً!

اختناقات مرورية على الطرق السريعة!

تسببت العواصف الثلجية بشل حركة المرور بأجزاء واسعة من ألمانيا. إذ تعطل العديد من الشاحنات على الطرق السريعة ما أدى إلى إغلاقها كما حدث على شمال وشرق طُرق A4 وA7. وقال متحدث باسم الشرطة بمنطقة فولدا إن الشاحنات والسيارات تسببت باختناقات مرورية لساعات وبأن المركبات لا تسير لا نحو الأمام ولا للخلف. ووصف الوضع بالكارثي دون الإشارة إلى موعد تحسنه!

تعطل حركة القطارات للمسافات الطويلة

شركة القطارات الألمانية، دويتشة بان. قالت إن حركة القطارات للمسافات الطويلة تأثرت بشكل كبير على سكك برلين باتجاه هانوفر، كولن، إرفورت، فرانكفورت وميونيخ، كما تم إيقاف الرحل باتجاه هامبورغ ولايبزغ وهالة بشكلة مؤقت! وفي برلين أيضاً ألغيت رحلات وتأخرت قطارات الإس- بان 41، 42، 45، 46، 47، 8، بسبب الأحوال الجوية السيئة. لكن وفقاً لدويتشه بان، من الممكن استخدام تذاكر المسافات الطويلة التي تم حجزهاً مسبقاً حتى 7 أيام بعد انتهائها أو إلغائها مجاناً.

حوادث الزلاجات وأكثر من 11 إصابة!

دفع تراكم الثلوج العديد من سكان برلين لاستخدام الزلاجات على سبيل التسلية، ما أسفر عن العديد من الحوادث. وقال متحدث بإسم إدارة الإطفاء إنه تم الإبلاغ عن ما لا يقل عن 11 إصابة، نُقل أصحابها إلى المستشفيات، لكن لم يصب أحد بجروح خطيرة. ففي مرتفع تويفلبيرغ تعرض شخص لحادث مزلقة ما استدعى قدوم 12 مساعد من إطفاء برلين خلال عملية الإنقاذ. كما أصيب أخرون بجروح على المنحدرات في فريدرشهاين، حيث اصطدمت 3 زلاجات كل منها مع شخص بالغ وطفل! على أثر ذلك، أعلنت فرقة الإطفاء عبر تويتر أن إهمال المتزلجين عرض خدمات الطوارئ للخطر.

الاستحمام في البحيرات المتجمدة

رغم درجات الحرارة المنخفضة جداً، إلا أن ذلك لم يمنع يوليانة زايفرت، بإرادتها الحديدية وقبعتها المزركشة من الإستحمام في شلاختن زي! تقوم زايفرت، على الأقل أربع مرات أسبوعياً، بالغطس في مياه البحيرة التي تجمدت جزئياً! تقول يوليانة إن أجرة الدخول إلى الغرف الباردة تصل إلى 30 يورو لعدة دقائق، وهو سعر باهظ بالنسبة لها! وتضيف: “لدي غرفتي الباردة الخاصة على بعد كيلومتر واحد فقط من منزلي، فالقفز في الماء للشجعان فقط”. مشيرة إلى أنها لم تصب بالزكام ولا حتى مرة واحدة خلال الأسابيع الماضية!

تقرير سابق أعدته أمل برلين عن السباحة في المياه المتجمدة.

وأنتم؟ هل قمتم بالتقاط صور جميلة للثلج؟