Photo: Googel
3. فبراير 2021

صفية علي: أول طبيبة تركية درست في ألمانيا!

احتفل محرك البحث الشهير جوجل بالذكرى 127 لميلاد أول طبيبة تركية درست في ألمانيا، صفية علي، وذلك من خلال رسم شعار مبتكر من تصميم الفنان حسين سونمازي.

أول امرأة تدرس الطب في تركيا

ولدت صفية علي في اسطنبول عام 1891م. وتخرجت من كلية روبرت في اسطنبول التي أسسها مبشرون أمريكيون. عالجت الجنود في حروب البلقان والحرب العالمية الأولى وحرب التحرير التركية. وكانت درست الطب في ألمانيا عام 1916 وافتتحت عيادتها الخاصة في اسطنبول عام 1923. خلال حياتها المهنية، تعاملت بشكل مكثف مع الأمهات والأطفال. ودخلت التاريخ كأول امرأة تدرس الطب في تركيا من خلال دروس أمراض النساء والتوليد للطالبات.

تأثير حرب البلقان

عندما رأت العدد الهائل من الجرحى المُصابين الذين جٌلبوا من الجبهة العسكرية أيام حرب البلقان، قررت صفية علي أن تصبح طبيبة، لكن تحقيق ذلك كان ضرباً من الخيال في تلك السنوات! فقد كان من المستحيل رؤية فتاة تدرس الطب، لكنها جذبت الانتباه إليها إلى حد كبير باعتبارها متفوقة وماهرة! نتيجة لذلك بُعثت إلى ألمانيا لدراسة الطب بمساعدة نائب وزير التربية والتعليم بتلك الفترة شكرى بيه.

تتقن 6 لغات!

تخصصت صفية علي في ألمانيا بأمراض النساء والأطفال، ومع نهاية حرب الاستقلال التركية، عادت إلى وطنها وبدأت عملها على الفور. باعتبارها أول طبيبة تركية! وكان هدفها الأول أن تُعالج الأطفال الفقراء. فتحت صفية علي عيادتها لتحظى بدعم عدد كبير من أطباء مشهورين آنذاك مثل باسم عمر باشا، والطبيب الجّراح امين بيه. لتمثل صفية لاحقاً بلادها في مؤتمرات الطب حيث كانت تتقن 6 لغات أجنبية.

قطرة لبن

في ذلك الوقت أنشأت مؤسسة ترعى صحة الأم والطفل وأطلقت عليها اسم (قطرة لبن). كانت هذه المؤسسة واحدة من المرافق الصحية الحديثة في تلك الأثناء، والتي تأسست لمساعدة النساء التركيات وأطفالِهن من خلال سيدات مؤسسات الصليب الأحمر الفرنسي.

أثناء الحرب العالمية الثانية، كانت الدكتورة صفية علي وزوجها في ألمانيا وقاما بمساعدة الأطفال المُتشردين المتضرّرين جراء الصراع. وبعد الحرب عادت إلى بلدها، لكنها بمجرد أن علِمت بأنها مُصابة بمرض السرطان! عادت مرة أخرى لمدينة دورتموند في ألمانيا لتتوفى هناك في الـ 5 من يوليو 1952.

Photo: Googel