7. يناير 2021

دراسة: انخفاض استهلاك اللحوم في ألمانيا!

بحسب دراسة أجرتها جامعة غوتنغن على الإنترنت لأكثر من 1200 شاب وشابة، أظهر المسح البياني الذي نشرته صحيفة WELT أن 10.4 بالمئة من الأشخاص ما بين ال 15 و29 عاماً. لديهم بالفعل نظامي عذائي نباتي! في حين 2.3 بالمئة يعتمدون على نظام غذائي خضري. تعتبر هذه النسبة للفئة العمرية هي ضعف نسبة النباتيين من إجمالي السكان وفقاً لـ “أطلس اللحوم” الصادر عن الهيئة الاتحادية لحماية البيئة والطبيعة بألمانيا (BUND) ومؤسسة هاينرش بول.

التخلي عن اللحوم كبيان سياسي!

ثلث النباتيين والخضريين حولوا عاداتهم الغذائية إلى الأطعمة الخالية من اللحوم العام الماضي. لا يتعلق الأمر غالبًا بتنوع الأذواق، حيث يعتبر عدم تناول اللحوم بالنسبة للعديد من الشبان والشابات موقفاً سياسياً! 75 بالمئة من الخضريين ونصف النباتيين يرون أنفسهم جزءاً من حركة حماية المناخ. كما ترى كل من (BUND) ومؤسسة هاينرش بول أن هناك علاقة قوية بين النباتيين والخضريين مع حركة Friday for Future.

الإناث أقل إستهلاكاً للحوم!

هناك تفاوت كبير بين الجنسين بمسألة الطعام النباتي! فحوالي 70 بالمئة من النباتيين بالفئة العمرية الشابة هن من الإناث. يمكن أيضاً رؤية التقسيم حسب التعليم: يميل طلاب الجامعات إلى اتخاذ نظام غذائي خالي من اللحوم أكثر ممن يحصلون على التدريب المهني. في حين يميل المهتمون بالتكنولوجيا والحرف اليدوية إلى تناول المزيد من اللحوم!

325 مليون طن من اللحوم في عام واحد!

عام 2019 استهاك حوالي 325 مليون طن من اللحوم بجميع أنحاء العالم، أي ما يقرب من ضعف ما كانت عليه الكمية قبل 30 عاماً. في الوقت ذاته يعتبر الرقم أقل من معدل انتاج اللحوم في العام الأسبق. بسبب تفشي حمى الخنازير الأفريقية وانخفاض الانتاج بالصين، أكبر منتج للحوم في العالم. ومن المتوقع ازدياد الإنتاج مرة أخرى خلال السنوات المقبلة.

59.5 كغم متوسط إستهلاك الفرد في ألمانيا

يبلغ متوسط استهلاك الفرد للحوم في ألمانيا نحو 59.5 كيلوغرام سنوياً. وفي الولايات المتحدة يصل إلى أكثر من 100 كيلوغرام! في حين يبلغ متوسط الإستهلاك بإفريقيا قرابة 17 كيلوغرام للفرد! زيادة الطلب والاستهلاك والاعتماد على السوق العالمية يضر بالبيئة وله تأثير كبير على الزراعة. حيث أننا نضحي بأكثر المناطق تنوعاً بيولوجياً على وجه الأرض لزراعة الأعلاف. ثلثي زراعة الذرة في العالم مخصصة للحيوانات والنسبة أعلى من ذلك بكثير بالنسبة لفول الصويا. وتعتبر ألمانيا أكبر منتج للحوم في أوروبا.