Image by Jim Black from Pixabay
18. ديسمبر 2020

مطالبات لقبول لاجئين من اليونان بمناسبة عيد الميلاد

في ضوء الظروف المعيشية السيئة في مخيم اللاجئين اليوناني “كارا تيبي”، هناك مطالب جديدة لتوسيع نطاق قبول اللاجئين في ألمانيا. مع “نداء عيد الميلاد”، توجه أكثر من 240 عضواً في البوندستاغ إلى الحكومة الأتحادية يوم الخميس، لزيادة مساعدة للناس هناك. كما دعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى توسيع حصص الإستقبال الموعودة. وقال ممثل المفوضية الألماني فرانك ريموس: “إن الصور القدمة من هناك مفجعة وغير مقبولة” في إشارة إلى المخيمات في اليونان.

ظروف غير إنسانية

بعد ثلاثة أشهر من اندلاع الحريق في مخيم موريا، ووفقًا للرسالة التي قدمها أعضاء البوندستاغ والتي تلقى موقع “ميغاتسين” نسخة عنها، لا يزال الناس يعيشون في ظروف غير إنسانية في الجزر اليونانية. وبحسب الرسالة فإن الوضع الإنساني في مخيم “كارا تيبي” المؤقت أسوأ مما هو عليه في مخيم “موريا”، فأماكن الإقامة ليست مقاومة للشتاء، والمراحيض والحمامات مفقودة هناك.

برلمانيون يدعون لزيادة عدد اللاجئين المقبولين

دعا البرلمانيون في الحكومة الاتحادية من خلال رسالتهم، إلى زيادة عدد اللاجئين المقبولين في ألمانيا، وبذل المزيد لإيجاد حل على مستوى الاتحاد الأوروبي لمساعدة اللاجئين في المخيمات. من جهتها طالبت منظمة اللاجئين Pro Asyl أيضاً باستقبال جميع المقيمين هناك. وقال المدير الإداري للمنظمة جونتر بوركهارت: “إن وضعهم لا يطاق، وإن الحديث عن حل أوروبي مثل عزاء ليوم لا ينتهي”. وبحسب منظمة “أطباء بلا حدود”، ينتظر 15 ألف امرأة ورجل وطفل في الجزر اليونانية. ووفقًا للمنظمة الإغاثة فقد لوحظ وجود تدهور شديد في الصحة العقلية لبعض الناس هناك، وخلال هذا العام وحده، تم علاج 49 شخصاً بعد محاولة الانتحار أو التفكير في الانتحار.

وصول 1500 شخص من 2750 من اليونان

بعد الحريق في موريا، وعدت الحكومة الإتحادية استقبال ما مجموعه 2750 لاجئًا من المعرّضين للخطر في اليونان. وتم وضع برامج مختلفة لهذا الغرض، بما في ذلك للقصّر غير المصحوبين بذويهم والأطفال المرضى وأسرهم وتم تنفيذ بعضها بالفعل. كما أعلنت وزارة الداخلية الاتحادية يوم الخميس دخول 1519 شخصًا من اليونان حتى الآن. وفقًا لوزارة الداخلية، هبطت رحلة جوية في هانوفر يوم الخميس، كان على متنها 88 لاجئًا و19 طفلاً مريضاً قادمين من اليونان. وبحسب المنظمة الدولية للهجرة، فإن معظمهم قادمون من أفغانستان.

ثلاث ارباع القادمين من اليونان استقبلتهم ألمانيا

وفقًا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، استقبلت ألمانيا حتى الآن لاجئين أكثر بكثير من دول الاتحاد الأوروبي الأخرى. حيث تم خلال هذا العام توزيع 2000 لاجئ من اليونان على دول أوروبية أخرى، ثلاثة أرباعهم استقبلتهم ألمانيا. البرلمانيون لويز أمتسبرغ (الخضر)، أولا جيلبك (يسار)، جيدي جنسن (الحزب الديمقراطي الحر) وأولي نيسن (الحزب الاشتراكي الديمقراطي) وكذلك النائب ماتياس زيمر من حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي هم أول من وقع على الرسالة من أعضاء البوندستاغ. ومن بين الموقعين البارزين زعيما الحزب أنالينا بربوك (حزب الخضر) وساسكيا إسكن (الحزب الاشتراكي الديمقراطي) بالإضافة إلى نائب رئيس البوندستاغ وولفجانج كوبيكي (الحزب الديمقراطي الحر) وزعيم الاتحاد البرلماني السابق فولكر كاودر.

المصدر : ميغاتسين

Photo: Jim Black from Pixabay