Photo: epd-bild/Nancy Heusel
28. سبتمبر 2020

تقرير سري يكشف عن نشاط اليمين المتطرف في الشرطة

سجل المكتب الاتحادي لحماية الدستور أكثر من 350 حالة مشتبه بها في تقريره الأول عن متطرفين يمينيين في أجهزة الأمن الألمانية، من بداية كانون الثاني/ يناير 2017 حتى نهاية آذار/ مارس 2020، بحسب ما ذكرت صحيفة فيلت أمـ زونتاغ! وأضافت الصحيفة الألمانية أن التقرير الذي يزيد عن 100 صفحة مصنف على أنه سري، يجب أن يقدم في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل للجهات المختصة. وبحسب الصحيفة، بدأت شرطة بافاريا 30 دعوى تأديبية بحق أفرادها، معظمها لا يزال جاريًا، وأبلغت ولاية بادن فورتمبيرغ عن 15 حالة مشتبه فيها، و26 دعوى تأديبية وجنائية في ساكسونيا السفلى، و43 في ولاية شمال الراين- فيستفاليا، وهناك المزيد من الحالات اليمينية بصفوف الشرطة!

تصرف فرد ينعكس على الجميع!

يوم الجمعة تم إيقاف أفراد شرطة عن العمل في ساكسونيا بسبب محادثات يمينية متطرفة وعنصرية، وقالت الشرطة في لايبزيغ إن أحد الضابط يشتبه بشدة في أنه أدلى بتعليقات يمينية متطرفة وعنصرية كمشارك في مراسلات الدردشة تلك! وأضافت أن على ضابط الشرطة المشتبه به الآن أن يحسب حساب العواقب الجنائية والخدمية والتأديبية بسبب تصريحاته! كما أبلغ مكتب الشرطة الجنائية في ولاية بادن فورتمبيرغ مدينة لايبزيغ عن نتائج عملية الدردشة، وقال رئيس الشرطة تورستن شولتز: “تصرفات الفرد مرة أخرى لها تأثير مباشر على سمعة جميع زملائه في الشرطة”. مهمة الشرطة هي حماية النظام الأساسي الديمقراطي الحر، وشدد قائد الشرطة قائلاً: “الأفكار اليمينية المتطرفة ليس لها مكان في شرطتنا (..) لذلك يجب عدم التقليل من شأن وجودها ولن يتم التسامح مع ذلك في صفوفنا”.

ليس بعيدا عن الموضوع، سيلتقي في لايبزيغ اليوم وزراء داخلية ساكسونيا وساكسونيا أنهالت وتورنغن وبراندنبورغ، وكذلك وزير الدولة للشؤون الداخلية في برلين، لمناقشة النشاط اليميني في صفوف الشرطة!