Photo: Amloud Alamir
16. سبتمبر 2020

خدمات الرعاية النفسية للاجئين بالتعاون مع فيفانتس برلين

في نطاق التعاون بين مشفى فيفانتس ومكتب الدولة لشؤون اللاجئين لتقديم الدعم النفسي للاجئين في برلين، والذي انطلق في مايو/ أيار الماضي، تم التنسيق بين مركز التشخيص الأولي النفسي والاجتماعي والإرشاد (PEV) من مشفى Vivantes وبدأ عمله بمركز القادمين في برلين، وصار يمكن لحوالي 1000 شخص سنويًا الذهاب مباشرة إلى مركز الوصول التابع لمكتب الولاية! تُقدم هذه الخدمة الاجتماعية من مكتب الدولة لشؤون اللاجئين مع خبراء من فيفانتس بشكل مشترك، معتبرين أن هذا الارتباط المبكر بالنظام الصحي مهم لتحسين الرعاية النفسية والاجتماعية للاجئين في المدينة.

اللاجئون يتلقون الدعم في ثلاث غرف استشارية مخصصة، ومن قبل الموظفين ذوي الخبرة في الصحة العقلية من عيادة فيفانتس هومبولدت وعيادة فيفانتس للطب النفسي للأطفال والمراهقين! ويُوفر مركز التشخيص الكثير من الناطقين باللغات الأم  بما في ذلك العربية، وقال رئيس مكتب الدولة لشؤون اللاجئين الكسندر ستراسمير: “تتمتع كوادرنا بمعايير عالية من حيث جودة الإقامة والعناية باللاجئين، بدأ هذا بالفعل في عملية وصول طالبي اللجوء الجدد إلى برلين، ويضمن مركز التشخيص الجديد الاتصال بالأشخاص الذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية في مرحلة مبكرة، للحصول على المساعدة النفسية التي يحتاجونها فورًا، ويُسعدنا أن فريق خبراء Vivantes يدعم الآن العاملين الاجتماعيين لدينا، لتنفيذ هذه المهمة”.

من جهته قال رئيس قسم الصحة العقلية في مستشفى Vivantes Humboldt: “نحن سعداء جدًا بوجود قسم علم النفس الاجتماعي في مكتب الدولة لشؤون اللاجئين لتنسيق التشخيص الأولي، مما يمكن القادم الجديد من الاستفادة من سنوات الخبرة العديدة لعيادتنا بمجال رعاية نفسية اللاجئين! العامل الرئيسي في نجاح العروض هو أن معظم موظفينا يأتون من بلدان منشأ العدد الأكبر لمجموعات اللاجئين، ما يتيح الدعم النفسي والاجتماعي بشكل أفضل”.

يركز العمل في PEV بشكل خاص على رعاية الأطفال والمراهقين، الدكتورة يونكا عزت، كبيرة الأطباء في عيادة فيفانتس للطب النفسي للأطفال والمراهقين والعلاج النفسي وعلم النفس الجسدي قالت حول ذلك: “غالبًا ما يتعرض الأطفال لصدمات نفسية بعد هروبهم ويحتاجون إلى رعاية نفسية اجتماعية محددة، لمعالجة الضرر طويل الأمد في الدماغ النامي، وهنا يظهر مدى أهمية الخبرة في هذا المجال، خاصة في الوضع الحالي الذي يتزايد فيه قدوم اللاجئين القصر وغير المصحوبين بأهاليهم إلى برلين”.

وقد عولج بالفعل أكثر من 2500 لاجئ ومهاجر سنويًا منذ عام 2015 بمركز الطب النفسي (ZtP) الموجود في عيادة فيفانتس هومبولدت، كما يتعاون المركز مع عيادات أخرى مثل عيادة الطب النفسي للأطفال والمراهقين في فيفانتس، ولفترة طويلة كان هناك اتصال وثيق مع الجمعيات والمؤسسات الثقافية والاجتماعية والدينية بالمدينة. اما مكتب الدولة لشؤون اللاجئين (LAF) هو المسؤول عن القبول والتسجيل ورعاية وإيواء طالبي اللجوء في برلين، ويؤمن عدداً من مراكز الوصول للإقامة المبدئية، كما في Reinickendorf وBundesallee بالإضافة إلى مركز الإيواء في Darwinstrasse، كما يوجد حالياً أكثر من 80 مكان إقامة مملوك للدولة بمختلف أنحاء برلين تتسع لحوالي 20 ألف لاجئ.

Photo: Amloud Alamir