Photo: AmalBerlin
15. سبتمبر 2020

المسيحي الديمقراطي يتصدر انتخابات شمال الراين- فيستفاليا

في الانتخابات المحلية في ولاية شمال الراين – وستفاليا، غرب ألمانيا (هي أكبر الولايات من حيث عدد السكان) أصبح حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي أقوى قوة على الصعيد الوطني، واحتفل حزب الخضر بنتيجة قياسية. من ناحية أخرى ، تعرض الحزب الاشتراكي الديمقراطي لانتكاسة أخرى. في التفاصيل أشارت النتائج الأولية إلى فوز الحزب المسيحي الديمقراطي في انتخابات البلديات في ولاية شمال الراين ويستفاليا. ووفقا لهذه النتائج فقد حصل الحزب المسيحي على 34,3% من الأصوات، بتراجع طفيف مقارنة بانتخابات 2014 (37.5%) تلاه الحزب الاشتراكي بـ 24,3 % بتراجع كبير مقارنة بانتخابات 2014 (أكثر من 31%). وقد تمكن حزب الخضر من زيادة نسبة مؤيديه حيث حصل مرشحوه على  حوالي 20 % من مجموع الأصوات، مقارنة بـ11.7 % حصلوا عليها في الانتخابات السابقة. وحصل حزب البديل من أجل ألمانيا على 6% مقابل 2.6 % كان حصل عليها في الانتخابات الماضية. وأظهرت التوقعات حصول الحزب الديمقراطي الحر (الليبرالي) على 4.5 % وهي نفس النتيجة التي كان قد حصل عليها في 2014، وحصول حزب اليسار على 4% (4.7 % في 2014). مع العلم أن نسبة المشاركة بلغت في هذه الانتخابات 51.5 % مقابل 50% في انتخابات 2014.

اعتراف بصوابية منهج الاعتدال والوسطية خلال الجائحة

رئيس وزراء الولاية المنتمي للحزب المسيحي أرمين لاشيت، عبر عن سروره بالنتائج، وعزا السبب إلى الحكمة التي تصرفت بها حكومته خلال فترة جائحة فيروس كورونا وقال” نتائج هذه الإنتخابات اعتراف من قبل الناخبين على صوابية منهج الاعتدال والوسطية خلال الجائحة”. وأضاف لاشيت إن هذا المسار “كان صحيحًا ، وسيظل صحيحًا في المستقبل”. وتعتبر هذه الإنتخابات خطوة ضرورية لأرمين لاشيت الذي كان قد أعلن عن نيته للترشح لرئاسة الحزب، خلال المؤتمر العام الذي سيعقد في كانون الأول/ديسمبر المقبل.

يذكر أنه لم يتوقع الكثيرون فوز حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي بهذا الحجم في ولاية كان يحكمها الحزب الاشتراكي الديمقراطي لمدة 50 عامًا، وقد أظهر الحزب المسيحي الديمقراطي  أنه قادر على الفوز في المناطق الريفية وكذلك في المدن الكبرى.

 

, Nilab Langar