Image by Wolfgang Vogt from Pixabay
7. سبتمبر 2020

صفارات الإنذار ستنطلق في عموم ألمانيا الخميس المقبل!

بغض النظر عما إذا كان هجومًا إرهابيًا أو كارثة طبيعية، يجب على السلطات إبلاغ السكان في أقرب وقت ممكن! لهذا الغرض، تعتمد السلطات على أجهزة تحذير مختلفة، من صفارات الإنذار التقليدية إلى التطبيقات الذكية على الهواتف المحمولة. يوم الخميس المقبل 10 سبتمبر/ أيلول الجاري، ستختبر كل أنظمة الإنذار المستخدمة في جميع أنحاء ألمانيا لأول مرة.

بالإضافة إلى صفارات الإنذار المعروفة والتي يعود تاريخ بعضها إلى الحرب العالمية الثانية، سيبث التحذير عبر الراديو والتلفزيون ولوحات المعلومات الرقمية الطرقية وحتى تطبيقات الهاتف الذكي. سينطلق الإنذار بكل ألمانيا عند الساعة 11:00 صباحًا! لذلك لا تصابوا بالهلع أو الخوف من إزعاج صفارات الإنذار “المرعب”.

لماذا التحذير سيكون في 10 سبتمبر؟

يختبر نداء التحذير كل عام في ثاني خميس من شهر سبتمبر، والذي يصادف هذه السنة العاشر من الشهر، والهدف من العملية وفقاً لمكتب حماية الحياة المدنية وإدارة الحالات الطارئة والكوارث (BBK) اختبار جهوزية آلية التنبيه ورد الفعل الشعبي معها! بالإضافة إلى ذلك، هناك عدد متزايد من الكوارث الطبيعية، على سبيل المثال موجات الحر لعامي 2018 و2019، أو الهجمات الإرهابية كتلك التي وقعت في هاله أو هاناو مؤخرًا، أو انتشار الأوبئة، كالوضع مع فيروس كورونا حالياً، مثل هذه الأمور أظهرت أهمية سلامة نظام الإنذار تحسبًا لأي طارئ.

مفوض الداخلية بولاية براندنبورغ مايكل ستوبجن (CDU) قال في بيان صحفي حول يوم الإنذار: “إذا حُذرت في الوقت المناسب وعرفت ما يجب عليك فعله، عندها يمكنك مساعدة نفسك بشكل أفضل في حالات الطوارئ، في براندنبورغ عند حدوث فيضانات جارفة أو حرائق غابات واسعة، يمكن لبضع دقائق فقط أن تحدث فرقًا بين الحياة والموت، لذلك نأمل أن يساعد يوم الإنذار الناس على التعامل بشكل مسؤول مع الحالات الطارئة”.

برلين ستعتمد على وسائل تحذير غير تقليدية!

وبينما تعتمد براندنبورغ على صفارات الإنذار التقليدية، فإن التحذيرات عبر التطبيقات الذكية والراديو ستكون الشكل الرئيسي للتنبيه في برلين، ويمكن عبر تطبيق التحذير Nina التطبيق الاتحادي للمعلومات والأخبار في حالات الطوارئ – يصل التحذير مباشرة إلى الهاتف المحمول، كما تنصح حكومة برلين المحلية أيضًا بتطبيق التحذير Katwarn الذي طوره معهد فراونهوفر لأنظمة الاتصالات المفتوحة، ووفقاً لإطفائية برلين، التحذيرات مصممة بدقة بحسب مناطق الكارثة الأكثر عرضة للخطر الوشيك، وسيتم إبلاغ سكان المناطق بذلك من خلال الرمز البريدي.

Image by Wolfgang Vogt from Pixabay