Photo:Jens Schulze-EPD
10. أغسطس 2020

ما يجب معرفته حول الإجراءات الجديدة بمدارس برلين وبراندنبورغ

بدأ اليوم العام الدراسي الجديد  في برلين وبراندنبورغ، حيث يتزايد عدد التلاميذ في الولايتين الاتحاديتين، وتتزايد معه التحديات، خاصة في بالمرحلة التي تتزايد فيها حالات كورونا بشكل ملحوظ مرة أخرى! لذا يجب على المعلمين والطلاب وأولياء الأمور مراعاة العديد من القواعد لتقليل مخاطر الإصابة.

العودة للحياة المدرسية

نعم، قررت برلين وبراندنبورغ العودة إلى جداول المواعيد المعتادة اعتبارًا من اليوم الاثنين، وتزويد جميع التلاميذ بجدول الدروس المعتاد كل يوم، وينطبق ما يلي في كلتا الولايتين: عودة العملية التعليمية لسابق عهدها، بالإضافة للعروض والأحداث المدرسية الأخرى، كما سيتم تقديم الدعم والرعاية الإضافية والتكميلية (عروض طوال اليوم ورعاية ما بعد المدرسة) مرة أخرى.

هل ستعود الفصول المدرسية إلى سابق عهدها؟

نعم – في برلين وبراندنبورغ ستعود الدراسة في الفصول المدرسية إلى طبيعتها، أما في حال ارتفاع معدل الإصابة في الأسابيع والأشهر القادمة، ستكون هناك مجموعات تعليمية أصغر، ومزيجًا من التدريس وجهًا لوجه والتعلم عن بعد (الدراسة المنزلية)، حسبما أعلن عضو برلمان برلين المحلي المسؤول عن التعليم في برلين، وينطبق الأمر نفسه على براندنبورغ. ومع ذلك، في كلتا الولايتين، يتعين على المعلمين التأكد من أن تلاميذ وطلاب الفصول المدرسية المختلفة لا يختلطون فيما بينهم.

في أي حالات توجد قيود؟

تطبق قواعد النظافة الخاصة في مواضيع الرياضة والموسيقى والألعاب/ المسرح، ويجب تجنب الاتصال المباشر بالجسم، عندما يتعلق الأمر بالموسيقى، يجب على الناس تجنب الغناء معًا في غرف مغلقة، وبدلاً من ذلك عزف الموسيقى باستخدام الآلات.

كيف ستعوض مواد السنة الدراسية السابقة؟

يجب على المعلمين أولاً الحصول على نظرة عامة بداية العام الدراسي لمعرفة مستوى التلاميذ، وتعديل مناهجهم وفقًا لذلك! في كلتا الولايتين ستكون هناك فصول مرة أخرى للتلاميذ المحتاجين للمساعدة خلال عطلة الخريف. في براندنبورغ، يمكن أيضًا تصور الدروس الإجبارية أيام السبت في الخريف المقبل، كما قال مفوض تعليم الولاية، وسيتم تحديد ذلك بعد التقييم منتصف سبتمبر/ أيلول! بحلول نهاية شهر نوفمبر/ تشرين الثاني، سيكون من الواضح بعد ذلك ما إذا كانت الدروس الإجبارية ضرورية خلال عطلة عيد الفصح – خاصةً للصفوف التي توشك على التخرج، وربما يتم تقصير إجازات عيد الفصح لمدة أسبوع!

هل سيتم تقديم الغداء مرة أخرى في المدارس؟

سيتم تقديم وجبات الغداء المدرسية في كل من برلين وبراندنبورغ، ويُطلب من المدارس التأكد من أن الطلاب يأكلون في نظام متناوب بحيث لا يوجد الكثير من التلاميذ والطلاب في مقصف واحد أو في غرفة الطعام بوقت واحد.

أين ينطبق شرط القناع في المدارس؟

في برلين، من الضروري ارتداء القناع في مبنى المدرسة بالممرات، الغرف المشتركة والعامة، دورات المياه، ولا ينبغي تطبيق هذا الالتزام في الفصول الدراسية أو في الملعب أو بمركز رعاية ما بعد المدرسة! وتشير لائحة براندنبورغ للتعاطي بشكل مشابه، ويجب على الطلاب والمعلمين ارتداء أقنعة في الممرات والسلالم وقاعات المحاضرات، وكذلك عند الوقوف في طابور الكافتيريا. لا ينطبق شرط الكمامة على الأشخاص الذين لا يستطيعون ارتداء غطاء الفم والأنف بسبب مشكلة صحية، مثل جميع الطلاب من خارج المدرسة، يجب على الآباء دائمًا ارتداء غطاء الفم والأنف بمجرد دخولهم مبنى المدرسة. في براندنبورغ، لا يسري شرط القناع في المدارس رسميًا حتى 16 آب/ أغسطس، لأنه عندها فقط يدخل القانون في الولاية حيز التنفيذ، حتى ذلك الحين، يُطلب من المدارس تقديم متطلبات القناع طواعية.

ماذا يحدث للطلاب الذين ليس لديهم أقنعة أو الذين يرفضون وضعها؟

أكدت عضو مجلس ولاية برلين عن التعليم ساندرا شيريس أنه لن يتم إرسال أي طفل إلى المنزل إذا نسى قناعه، في مكتب المدرسة يجب أن يكون هناك دائمًا كمية كافية من الأقنعة لمثل هذه الحالات، من ناحية أخرى هددت رافضي ارتداء الأقنعة بالعواقب، حيث سيكون هناك نقاش تعليمي مع هؤلاء الطلاب، وإذا لم يفلح ذلك فسوف يجري نقاش مع الأهل ومن الممكن أن تكون هناك غرامات!

أليس من الخطر عدم استخدام واقي الفم والأنف في الفصل؟

قال مارتن كريجل من جامعة برلين التقنية TU Berlin في مقابلة مع rbb: “بمجرد أن لا تتمكن من الحفاظ على المسافة، يمكن للكمامة أن تحمي مرتديها” وأكد أهمية على أهمية استخدام الكمامة داخل الفصل الدراسي، لأنه لا يمكن الالتزام بقاعدة المسافة. وكانت أكاديمية ليوبولدينا للعلوم أوصت بفرض وضع الكمامة على الأقل بالنسبة للتلاميذ الأكبر سنًا في الفصول الدراسية إذا كان من الصعب الإلتزام بمسافة تباعد كافية، في حين يجادل معارضو ارتداء الكمامات الإجباري في الفصول الدراسية، كنقابة علماء اللغة أو نقابة المعلمين GEW، بأن هذا من شأنه أن ينسف جوهر عملية التدريس، حيث لن يتمكن الطلاب والمعلمون من التواصل بشكل واضح مع بعضهم البعض، فهناك حاجة إلى تعابير الوجه والإيماءات بالتدريس.

ماذا لو تم تهوية الفصول الدراسية باستمرار؟

هذه طريقة جيدة ولا غنى عنها في النهاية لتجديد هواء الفصول الدراسية، كما يقول مارتن كريجل من TU Berlin ويضيف: “مع ذلك، علينا أن تتخيل أنه عندما نزفر ونتحدث، تخرج الجزيئات الدقيقة من أفواهنا، وإذا لن نضع الكمامة، فتلك الجزيئات ستتناثر بشكل شديد التركيز”! ويعتقد كريجل أنه من الضروري وضع المقاعد متباعدة قدر الإمكان في الفصول الدراسية، ومنع الاتصال المباشر بين الطلاب تمامًا.

ما هي قواعد النظافة الأخرى التي يجب مراعاتها في المدارس؟

يُطلب من المعلمين في كل من برلين وبراندنبورغ تعليم الطلاب بانتظام حول الحد الأدنى من معايير النظافة وتذكيرهم بها، من خلال ملصقات ومنشورات توجيهية عن آداب السعال والعطس (كاستخدام المنديل أو في ثنية ذراعك)، وغسل اليدين بشكل منتظم بالماء والصابون، وتجنب لمس العينين والأنف والفم، وعدم مشاركة أو إقراض الأشياء للآخرين، وتهوية الفصول الدراسية بانتظام وعلى نطاق واسع، وتجنب الاتصال الجسدي المباشر قدر الإمكان.

ما الذي ينطبق على الطلاب الذين ينتمون إلى مجموعة معرضة للخطر؟

يتوجب على التلاميذ الأكثر عرضة لخطر الموت عند إصابتهم بفيروس كورونا، إثبات ذلك من خلال تقديم تقرير طبي! في هذه الحالة، سيتمكن هؤلاء من التعلم عن بعد في المنزل حتى إشعار آخر، وينطبق هذا أيضًا على التلاميذ الذين يعيشون في منازل تضم إلى جانبهم أشخاص لديهم مناعة متدنية بسبب أمراض مزمنة، وهذا الشرط سيطبق أيضاً في ولاية براندنبورغ. بالنسبة للمعلمين الذين ينتمون إلى مجموعات معرضة للخطر، ينطبق عليهم الأمر نفسه في كلتا الولايتين، ويتعين عليهم تأكيد إنتمائهم لمجموعة الخطر من قبل طبيب، والابتعاد عن المدرسة لحماية أنفسهم، ويتعين عليهم أداء عملهم أداء من المنزل.

ماذا لو شعر طفلي بالمرض؟

يمكن للأطفال والشباب في برلين وبراندنبورغ الذهاب إلى المدرسة في حال الاصابة بالزكام أو السعال الطفيف لكن دون وجود حمى. ومع ذلك، في حالة وجود أعراض شبه مؤكدة  لـ Covid19، يتعين على الأشخاص المصابين الابتعاد عن المدرسة، وتشمل هذه الأعراض الحمى، السعال الجاف، صعوبة التنفس، فقدان مؤقت للتذوق والشم، وإلتهاب الحلق!

ماذا يحدث إذا حدثت عدوى في مدرستنا؟

تأمر السلطات الصحية المسؤولة في برلين وبراندنبورغ بالحجر الصحي في المنزل للشخص المصاب وتتحقق فورًا بكل حالة على حدة لمعرفة الإجراءات الإضافية اللازمة، والتي ربما تصل لإغلاق المدرسة بأكملها! بعد ذلك سيتم تدريس جميع تلاميذ المدرسة المغلقة مجددًا في المنزل!

هل ستكون هناك حفلات مدرسية؟

نعم لكن مع مراعاة الحد الأقصى لعدد الأشخاص المحدد هنا للاحتفالات في الداخل والخارج، ويجب مراعاة قواعد النظافة والتباعد، بالإضافة إلى ذلك، يجب الاحتفاظ بقوائم الحضور وتخزينها بشكل لمدة أربعة أسابيع! وكانت العديد من المدارس أعلنت بالفعل أنها ستنظم احتفالات مدرسية صغيرة الحجم على أساس تطوعي.

هل الرحلات المدرسية ممكنة مرة أخرى؟

نعم، لكن فقط في تلك المناطق التي لا يوردها معهد روبرت كوخ ضمن مناطق الخطر لوباء كورونا، ويمكن للمدارس إلغاء الرحلات المخطط لها وفقاً لتقييم الموقف الصحي العام.

هل الاجتماعات مع الأهالي ممكنة؟

نعم، في كل من برلين وبراندنبورغ، ومع ذلك، يجب ضمان الحفاظ على مسافة لا تقل عن 1.5 متر تباعد، بالإضافة لإنشاء قائمة حضور لتتبع جهات الاتصال، مع ضرورة استخدام الكمامات.

كيف وأين يمكن للوالدين الحصول على المعلومات؟

تقدم إدارة برلين التعليمية معلومات شاملة في موقعها على الإنترنت وتطلب من أولياء الأمور زيارة الموقع لمعرفة المزيد هناك، واعتبارًا من 10 أغسطس/ آب، سيكون هناك أيضًا هاتف معلومات (من الاثنين إلى الجمعة من الساعة 9 صباحًا حتى الساعة 1 ظهرًا) الرقم: 030902276000، ويمكن للآباء أيضًا الاتصال بإدارة التعليم في مجلس الشيوخ عبر البريد الإلكتروني (schulstart2020@senbjf.berlin.de) .

تقدم وزارة التعليم في براندنبورغ أيضًا قدرًا كبيرًا من المعلومات على الإنترنت، ويمكن للوالدين دائمًا الاتصال بالجهات المختصة أيام الاثنين والأربعاء والجمعة  من الساعة التاسعة صباحاً حتى الخامسة مساءً على الرقم: 03318665050. يشار إلى أنه في حال انتشار العدوى مجددًا، ستقوم المدارس نفسها والسلطات الصحية المعنية بالإبلاغ.

Photo:Jens Schulze-EPD