Photo : Pixabay/Anthony Ashley 
29. يوليو 2020

التحذير من خطر “إدمان الألعاب الرقمية” على أطفال ألمانيا!

قضى الأطفال والمراهقون وقتاً أطول بنسبة 75% في لعب الألعاب الرقمية أثناء فترة الحجر الصحي بسبب انتشار فيروس كورونا! هذا ما توصل إليه باحثون أثناء تحقيق حول استخدام وسائل الإعلام لشركة التأمين الصحي DAK-Gesundheit، مع باحثين من المركز الألماني لقضايا الإدمان للطفولة والمراهقة بالمركز الطبي الجامعي في هامبورغ ايبندورف.

139 دقيقة يومياً!

وبحسب الدراسة ازداد استخدام الأطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و17 عاماً للألعاب الرقمية على الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية ووحدات التحكم في الألعاب، أو على الكمبيوتر الشخصي بشكل ملحوظ! بينما في أيلول/ سبتمبر الماضي كان متوسط اللعب في أيام الأسبوع لا يزال عند 79 دقيقة، أما في نيسان/ أبريل الماضي، أي حوالي أربعة أسابيع بعد بدء الحجر الصحي بسبب كورونا، وصل متوسط اللعب إلى إلى 139 دقيقة!

نظام إنذار مبكر

من جهته قال الرئيس التنفيذي لشركة DAK أندرياس شتورم: “تُظهر دراستنا أننا بحاجة ماسة إلى نظام إنذار مبكر موثوق به وشامل ضد إدمان الألعاب الرقمية” وأوضح شتورم أنه بات من السهل تحديد المتضررين من ذلك وتقديم المساعدة لهم! وكانت الدراسة شملت بالإضافة إلى الأطفال، الأوصياء القانونيين في حوالي 1200 عائلة.

بدورها مفوضة المخدرات والإدمان في الحكومة الاتحادية دانييلا لودفيغ (CSU) تحدثت عن” زيادة حادة” في معدلات إدمان الألعاب الرقمية، مؤكدة على ضرورة الحد منها! وقالت لودفيغ لمجموعة فونكه الإعلامية: “ما نحتاجه هو محو الأمية المتعلقة بالألعاب الرقمية، وخاصة بين الأطفال والشباب في جميع أنحاء ألمانيا، وذلك لمعرفة كيف يكون الوضع على ما يرام، ومتى يصبح استخدام الألعاب الرقمية أكثر من اللازم”.

Photo : Pixabay/Anthony Ashley