20. يوليو 2020

العدل الأوروبية ترفض ترحيل اللاجئ دون جلسة استماع شخصية!

وجهت محكمة العدل الأوروبية صفعة للمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (البامف)، بعد أن أقرت ضرورة اجراء مقابلة شخصية  لطالبي اللجوء قبل ترحيلهم إلى دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي! وقد أقرت المحكمة ذلك يوم الخميس في لوكسمبورغ، بقضية لاجئ إريتري، كان المكتب الاتحادي الألماني رفض طلبه! وأشارت العدل الأوروبية إلى أن على القضاء الألماني الآن أن يدرس القضية أكثر.

دخل الرجل الإريتري ألمانيا عام 2011 طالباً اللجوء فيها، وبحسب المحكمة الأوروبية، تبين فيما بعد للسلطات الألمانية أنه حصل بالفعل على حق اللجوء في إيطاليا، لذلك أراد البامف ترحيله إلى روما عام 2013! وكان على محكمة العدل الأوروبية CJEU توضيح ما إذا كان رفض الطلب مشروعًا في مثل هذه الظروف، رغم أن البامف لم يسمع الرجل شخصيًا! ورأت المحكمة أنه يجب عقد جلسة استماع شخصية على الأقل أثناء الإجراءات الإضافية!

قرار العدل الأوروبية يلزم بضرورة إجراء المقابلة الشخصية مع اللاجئ، بغض النظر عن إمكانية حصول هذا الأخير على الحق باللجوء في بلد أوروبي آخر! ووفقًا لذلك يحق لطالب اللجوء، من بين أمور أخرى، أن يرافقه مترجم خلال جلسة الاستماع، وأن يستمع إليه شخص من نفس الجنس، كما لا يُسمح للمسؤول الذي يقود جلسة الاستماع ارتداء زي الشرطة أو الزي العسكري!

Photo:Christian Ditsch-EPD