Photo : epd/Christian Ditsch
3. يوليو 2020

البوندستاغ يقر مساعدات بالمليارات للتخلص من الفحم

أقرّ البوندستاغ الألماني اليوم الجمعة مساعدات بمليارات اليوروهات للمناطق التي تعتمد على الفحم لانتاج الطاقة، في سياق التخلص التدريجي من الاعتماد على الفحم بحلول عام 2038 في ألمانيا، وستُستخدم الأموال لإحداث تغيير هيكلي في مناطق الفحم بشمال الراين-فيستفاليا، ساكسونيا- أنهالت، ساكسونيا، وبراندنبورغ، ومن المقرر أيضاً مساعدة الموظفين العاملين في هذا القطاع.

ما هو قانون التخلص التدريجي من الفحم؟

ينظم قانون التخلص التدريجي من الفحم طريقة ومواعيد امتناع ألمانيا عن توليد الطاقة باستخدام الفحم، وقد تم تحديد الموعد وفقاً لتوصية ما تسمى بلجنة الفحم عام 2038، وإذا سمح الوضع بذلك، يمكن تقديم موعد هذا الاستغناء 3 سنوات. القانون ينظم كيفية دعم المناطق المعنية في التغيير الهيكلي.

ما هي الانتقادات التي وُجّهت لقانون التخلص من الفحم؟

كان انتقاد دعاة حماية البيئة ونشطاء المناخ صاخباً مؤخراً، حيث يشتكون من أن قانون الخروج لم يعد يتوافق مع التسوية الاجتماعية التي قدمتها لجنة الفحم في كانون الثاني/ يناير 2019، وبالإضافة إلى محطة الطاقة الجديدة التي تعمل بالفحم في داتلن بولاية شمال الراين- فيستفاليا، يتعلق الانتقاد في المقام الأول بمسار التخلص من الفحم. حزب الخضر ومنظمات حماية البيئة يرون أنه يتم تقويض تسوية لجنة الفحم مع القانون! فوفقاً لهم ليس من المناسب أن يكون هناك إغلاق مستمر مع عمليات إيقاف تشغيل منتظمة! بل انتقائية إلى حد ما، وأن القانون يعتمد على تاريخ الانتهاء، وهذا سيصدر انبعاثات ثاني أكسيد الكربون أكثر بكثير من المتفق عليه، فمحطة داتلن محطة جديدة تعمل بالفحم، وقد استبعدتها اللجنة في التقرير النهائي.

من جهته ينتقد الحزب الديمقراطي الحر التخلص التدريجي من الفحم كأداة اقتصادية مخططة، وفضل الحزب الحلول الذكية والأوربية بدلاً من الجهود الفردية الألمانية على حساب الاقتصاد المحلي، كتحسين تجارة الانبعاثات من أجل حقوق تلوث ثاني أكسيد الكربون. أما اليسار فيريدون التخلص من الفحم بحلول عام 2030 على أقصى تقدير، ويرى هؤلاء أنه من الأفضل في أوربا أن تكون شركات الفحم مؤسسات اجتماعية! أما حزب البديل من أجل ألمانيا AfD فيرفض بشكل عام التخلص التدريجي من الفحم لأنه وبحسب رأي البديل لا يوجد تغير مناخي من صنع الإنسان!

ما هي تكلفة التخلص من الفحم؟

ينص قانون التخلص من الفحم على ما مجموعة 4.35 مليار يورو كتعويضات لشركتي LWG وLAG، وفي الآونة الأخيرة زاد القانون أيضاً التعويض لمشغلي محطات توليد الطاقة بالفحم الصلب، وهذه كانت إحدى القضايا المثيرة للجدل قبل التصويت! بالمقابل تتعهد الشركات بعدم اللجوء إلى المحاكم ضد قانون التخلص من الفحم! وينص قانون التعزيز الهيكلي على مساعدة بـ 40 مليار يورو للمناطق المتضررة.

نشطاء بيئيون:  فات الأوان!

صعد نشطاء غرينبيس إلى سطح مبنى البوندستاغ اجتجاجاً على قانون الحكومة الاتحادي بشأن التخلص التدريجي من الفحم، ووضعوا لافتة كبيرة اليوم الجمعة كُتب عليها” الشعب الألماني – مستقبل خالي من طاقة الفحم”! ونقل موقع rbb24 عن الناشطة في منظمة غرينبيس ليزا غولدنر، إن حوالي عشرة أشخاص شاركوا بهذا الاحتجاج، ويعتقد ناشطو المنظمة أنه فات الأوان بعد صدور قانون التخلص التدريجي من الفحم بحلول عام 2038 على أبعد تقدير، وأضافت غولدنر يجب أن يكون التخلص من الفحم أسرع! وذكر الموقع أن نشطاء حماية المناخ تظاهروا بين مبنى البوندستاغ والمستشارية الاتحادية وحملوا لافتات كُتب عليها “أوقفوا الفحم!”

Photo : epd/Christian Ditsch