Photo:Rolf Zoellner-EPD
29. يونيو 2020

صحفية ألمانية تصف الشرطة بـ “القمامة” وتطلب حمايتهم لاحقًا!

ذكر موقع فوكس أون لاين، أن كاتبة العمود الصحفي في صحيفة Taz هينغامه ياغووبيفاره، تعرضت لخطر وتهديدات عديدة، عقب نشر عامودها الذي تساءلت فيه عن مصير الشرطة الألمانية (أكثر من 250 ألف شرطي) إذا حلت الحكومة الاتحادية هذا الجهاز الأمني، على غرار ما حصل بمدينة مينيابوليس الأمريكية، التي حلت جهاز شرطتها عقب مقتل جورج فلويد على يدها! وعددت الكاتبة في عامودها الذي نشر قبل نحو أسبوعين، المهن التي لا يمكن لأفراد الشرطة الألمانية القيام بها، لتخلص إلى أن مكانهم القمامة! *(في برلين وحدها هناك أكثر من 23 ألف موظف بقطاع الشرطة).

زيهوفر: لحرية الصحافة والتعبير حدود!

من جانبه قال وزير الداخلية الاتحادي هورست زيهوفر لصحيفة (أوغسبورغ ألجيماينه) قبل يومين: “لم أقرأ مقالاً في حياتي السياسية بأكملها بمثل هذه اللغة اللاإنسانية تجاه أفراد الشرطة! حرية التعبير والصحافة لهما حدود حتى بالنظم الديمقراطية، ولا يحق لأي شخص التقليل من شأن الآخرين، بغض النظر عن المجموعة التي ينتمون إليها، أو الحديث عنهم بلغة غير إنسانية”. وكان مكتب المدعي العام في برلين تلقى العديد من الانتقادات والشكاوى حول تلك المادة الصحفية التي نشرتها صحيفة تاتس Taz في 15 حزيران/ يونيو الجاري.

وأوضح -فوكس أون لاين- أن الصحفية ياغووبيفاره طلبت الحماية من شرطة برلين، بعد تعرضها لسيل من التعليقات والرسائل الغاضبة عقب نشرها العمود الناقد للشرطة الألمانية، ما جعلها عرضة للانتقاد، فبعد أن هاجمتهم ووصفتهم بالعالة على المجتمع إن صح التعبير، باتت بأمس الحاجة لهم لحمايتها!