Photo: Amal, Berlin
23. يونيو 2020

رغم تخفيف قيود كورونا.. برلين تفرض غرامة الكمامة!

بعد تورنيغيا وبراندنبورغ، لم تعد قيود التواصل الاجتماعي في برلين قابلة للتطبيق، هذا ما قررته حكومة برلين المحلية اليوم الثلاثاء بحسب معلومات وكالة الأنباء الألمانية. الأمر الذي يجعل من السهل على سكان برلين قضاء أوقاتهم ومواعيدهم مع مجموعات أكبر من أصدقائهم، حيث حتى الآن كان من الممكن أن يجتمع 5 أشخاص كحد أقصى من أسرتين، أو فقط في الأماكن العام! وبحسب الحكومة المحلية بجب أن تساعد اللائحة الجديدة في منع انتشار الفيروس، وتراهن برلين على المزيد من التخفيف لإجراءات كورونا، لكن مع الحفاظ على قواعد النظافة العامة، والالتزام بالمسافة المحددة بـ 1.50 متر، وقد ناقشت ذلك باجتماع الأسبوع الماضي.

50 يورو غرامة عدم استخدام الكمامة

في الوقت نفسه قررت الحكومة صباح اليوم فرض غرامة قدرها 50 يورو على الركاب الذين ينتهكون قرار الالتزام بإرتداء الكمامة في الحافلات والقطارات، وكان هذا الموضوع مثيراً للجدل داخل التحالف الحاكم في برلين! حيث وقف حزبا SPD والخضر مع القرار، فيما عبر اليسار عن شكوكه حول ما إذا كانت الغرامات هي الطريقة الصحيحة لتحقيق الهدف! وكانت التوصية باستخدام الكمامة طبقت في وسائل النقل العام البرلينية منذ نهاية شهر نيسان/ أبريل.

83 حالة إصابة جديدة في برلين!

التخفيف من هذه الإجراءات يتزامن مع تصريحات لإدارة الصحة في الحكومة المحلية، فوفقاً لها سُجلت 83 حالة خلال الـ 24 ساعة الماضية، ولم تُسجل ولا حالة وفاة. حالياً يوجد في العاصمة 7915 حالة مؤكدة للإصابة بفيروس كورونا، وكجزء من استراتيجية احتواء انتشار الفيروس، يستمر تحديد الجهات التي كانت على اتصال مع المصابين، والاتصال معهم وعزلهم! وبحسب صحيفة BZ يُعزل ويعالج الآن 146 شخصاً في المستشفى، 42 منهم بالعناية المشددة، ويُعزل الأشخاص الآخرين في منازلهم.

عقوبات مشددة للحفلات غير القانونية

ورغم أن قرار تخفيف القيود صدر اليوم، إلا أن العديد من الحفلات غير القانونية نُظمت في حدائق برلين، وعليه طالب مسؤول دائرة الداخلية في حكومة برلين المحلية أندرياس جايزل (SPD) بعقوبات شديدة، ورأى جايزل أن ذلك ضروري بحيث يصبح من الواضح للجميع أن القوانين يجب تنفيذها! وشدد جايزل على ضرورة محاسبة ومعاقبة مرتكبي الهجمات على الشرطة في العاصمة، حتى لا يعتقد الفاعلين أن مهاجمة الناس بهذه الطريقة تخلو من العواقب، في إشاراة منه إلى الهجمات التي وقعت في عدة أماكن من برلين، وأكد جايزل أنه لا يمكن إجراء مراقبة دائمة للامتثال لقواعد كورونا، لأنه في مدينة يبلغ عدد سكانها 3.7 مليون شخص، لا يمكن الالتزام بتطبيق إجراءات كورونا، إلا إذا فهم الناس بأنفسهم أن عليهم حماية أنفسهم وبالتالي حماية الآخرين.