Amloud Alamir
13. مايو 2020

نظام للتحذير من كورونا في برلين والعمدة قلق من إهمال السكان!

صمم برلمان برلين المحلي صيغته الخاصة التي تحدد موعد الإغلاق القادم في العاصمة بشكل يشبه إشارة المرور ثلاثية الأضواء، يأخذ “ضوء العدوى” ثلاثة مؤشرات في الاعتبار: عدد الإصابات الجديدة في جميع أنحاء المدينة، وعدد أسرّة العناية المركزة التي يشغلها مرضى كورونا، وعامل تكاثر الأعداد الذي يشير إلى متوسط عدد الأشخاص المعديين من قبل شخص مصاب!

نظام التحذير البرليني

وكانت الحكومة الاتحادية أعلنت مؤخراً الحد الأعلى المقبول للإصابات بالفيروس على النحو التالي: “50 إصابة فقط في الأسبوع لـكل 100 ألف نسمة” وهو مقياس العودة للإغلاق العام وسيتبع بجميع الولايات الألمانية، وقد احتجت ولاية برلين على معيار الـ 50 إصابة، فالولاية مدينة كبيرة، ومن المرجح أن تسجل قرابة 1800 إصابة في أسبوع! لكنها لم تسجل هذا الرقم فعلياً خلال الأيام الماضية، إلا أن مفوضة الصحة بحكومة ولاية برلين ديليك كالايسي قالت أمس: “سيكون لدينا عدد كبير جدا من المصابين والوفيات في برلين إذا توقفنا هنا” أي إذا رفعنا القيود الاجتماعية بشكل غير مدروس!

يعتمد نظام برلين الجديد على ثلاثة مؤشرات -بدلاً من مؤشر واحد- ليكون تحذيره أكثر دقة، كما حدد برلمان الولاية حدين لكل مؤشر، فإذا تجاوز عدد الإصابات الحد الأول، يتم تعيين المؤشر على اللون الأصفر، وإذا تخطت الأرقام الحد الثاني، فسيكون المؤشر باللون الأحمر. عمدة برلين ميشائيل مولر قال حول نظام تقييم الخطر: “إذا كان هناك مؤشران متتاليان باللون الأحمر، سيتعين تأجيل تخفيف إجراءات الإغلاق المخطط لها أو العودة للإغلاق! سيتصرف مجلس الولاية في وقت أبكر بكثير لضبط الأوضاع”.

30 إصابة  لكل 100 ألف في الأسبوع

تحدد برلين عامل تفشي الفيروس عند 1.1 باللون الأصفر، وقيمة 1.2 باللون الأحمر، هذا يعني أن كل شخص مصاب ينقل العدوى لأكثر من شخص آخر، تقول كالايسي إن برلين تسترشد بتوصيات معهد روبرت كوخ (RKI) الذي حذر بدوره من أن منع الزيادة الأسية لتفشي الوباء إلى قيمة 1.3 لم يعد ممكنًا! ووفقًا لكاليسي فإن عامل التفشي في برلين حاليًا يبلغ 0.79، بينما ارتفعت القيمة على الصعيد الوطني إلى أكثر من 1.

مع وجود 20 إصابة جديدة لكل 100 ألف نسمة في الأسبوع، يتحول ضوء التحذير في برلين إلى اللون الأصفر، ومع 30 إصابة جديدة يتحول إلى اللون الأحمر. نظرًا لأن مجلس الولاية لا يريد إغلاقات فردية بمناطق المدينة، فإنه يستنبط الصيغة الخاصة بالمدينة بأكملها: وفقًا لهذا، يُسمح بحدود 740 إصابة جديدة (أصفر) وحتى 1110 إصابة جديدة (أحمر) أسبوعيًا لبرلين! وأوضحت كالايسي أنه إذا كان 15% من أسرة العناية المركزة يشغلها مرضى كوفيد 19، فإن إشارة التحذير تتحول إلى اللون الأصفر، وعند نسبة إشغال تبلغ 25%، ستتحول إشارة التحذير إلى اللون الأحمر! حتى الآن هناك 9% من أسرة العناية المركزة في برلين مشغولة، ونحو 28% فارغة تمامًا.

مولر قلق من إهمال سكان برلين

عمدة برلين ميشائيل مولر أعلن عن رغبته باستشارة مشفى شاريتيه لتوسيع اختبارات الكشف عن الإصابة بكورونا في المدينة، كما أعرب عن قلقه من سلوك الناس مؤخرًا بعد الرفع الجزئي لقيود الفيروس، وأضاف: “لا يجب أن يعتقد بعض سكان برلين أنه بامكانهم فعل ما يشاؤون، وأن المسألة انتهت! الأمر لا يتعلق فقط بحمايتهم، بل يتعلق بحماية الآخرين”. كما أكد مولر أن الشرطة ستتحرك بصرامة أكبر لضبط التجاوزات إذا استمر السكان بإهمال توصيات الوقاية من كورونا للحد من انتشاره.

Photo: Amloud Alamir