Photo: Ornina Syrian Orchestra
18. سبتمبر 2019

فرقة أورنينا تنظم أضخم حدث موسيقي سوري في برلين

رغم كل الأحداث السياسية والاجتماعية، إلا أنها ومنذ الإعلان عن إقامتها أخذت حيزاً هاماً من أحاديث جاليات برلين العربية، خاصة السورية منها، حيث تشهد المدينة على مدى يومين حفل موسيقي ضخم تحييه أوركيسترا أورنينا بعنوان (صوت من سوريا)، يشارك فيه أربعة من نجوم الغناء على الساحة السورية وهم، لبانة قنطارالمقيمة في الولايات المتحدة – رشا رزق المقيمة في فرنسا  – شادي علي المقيم في السويد – علي أسعد المقيم في النمسا يرافقهم أكثر من 30 موسيقي محترف بالإضافة، لكورال غنائي من مدينة برلين بدأ التدريبات من أجل الحفل قبل حوالي شهر.

“إنه تحدي كبير ونحن أهل لهذا التحدي، أن نقيم حفلاً بهذه الضخامة على مسرح عريق مثل فيلهارموني برلين Philharmonie Berlin والذي يعد من أهم خامس مسارح في العالم بسبب حجمه وتاريخه، حيث شهد أحداث موسيقية مهمة”. هذا ما صرحت به شادية أبو حمدان عضو المجلس الإداري في أورنينا، ومنظمة الحفل في برلين، وأضافت أبو حمدان: “هدفنا أن نكون جزء من المشهد الثقافي في مدينة رائعة مثل برلين”.

ما هي أورنينا و ماذا عن الحفل؟ للإجابة عن هذه الأسئلة وغيرها كان لنا في أمل برلين لقاء مع المايسترو شفيع بدر الدين، مؤسس وقائد أوكيسترا أورنينا، والذي زارنا مؤخراً وجرى الحوار التالي:

كيف تم تأسيس الفرقة، وما هو الهدف منها، ولماذا اخترت هذا الاسم؟

المايسترو شفيع بدر الدين، مؤسس وقائد أوكيسترا أورنينا

بالحقيقة أورنينا هي امتداد لفرقة صغيرة أسستها عند قدومي إلى فرنسا عام 2002، كان اسمها تقاسيم، لاحقاً عندما انتقلت للعيش في لوكسنبورغ عام 2010، أسسنا أنا وعدد من زملاء الدراسة فرقة أخرى ولكن عام 2016 ومع تزايد أعداد الموسيقين السوريين في أوربا وجدت أن هناك فرصة مناسبة لتأسيس فرقة أكثر احترافية وأكثر استمرارية بدلاً من فرق تنشأ لوقت معين ثم ينفك عقدها، وأعتقد أننا نحن أول فرقة تأسست بشكل قانوني ومرخصة كمؤسسة غير ربحية في لوكسنبورغ، ونحن في أورنينا نقدم الموسيقى العربية وتركيزنا على الموسيقى السورية، وما يميزنا تقنياً هو توزيع هذه الأعمال برؤية معاصرة. وهي مهمة غير سهلة أن تأخذ مادة تقليدية وتضيف عليها هارموني، فأنت مطالب بعدم تغير شخصية المادة نفسها وبنفس الوقت تقديمها بشكل معاصر. والشيء المميز والجديد أيضاً، وجود آلات نحاسية في الفرقة مع التخت الشرقي.

أما  لماذا أسميتها أورنينا؟ لأن أورنينا هي مغنية المعبد في حضارة ماري، 3000 قبل الميلاد تقريباً، وأول موسيقى معروفة بالتاريخ القديم في التراث العالمي، هي موسيقى مملكة ماري والتي كان لديها شيئاً ما يشبه الأوركسترا تضم حوالي 26 عازف حسبما تقول الوثائق التاريخية، من هنا أتى الاسم.

لديكم حفل موسيقي بعنوان (صوت من سورية ) على أي أساس تم اختيار الطربين فيه؟

بالنسبة لـ لبانة ورشا كلتاهما من مؤسسي الفرقة، وإذا أردت أن يغني أحدهم الطرب أو الكلاسيك العربي، فأول من يخطر في بالي لبانة قنطار، عندما افكر من يمتلك الحيوية للغناء من الجاز إلى الكلاسيك، أول من يخطر في البال رشا رزق.. أما بالنسبة للشباب فهما من الأصوات الجميلة وأكادميون يؤدون الأغنية باحترافية، فيمكن أن أقول أن الإختيار تم على أساس علاقات الصداقة والمقدرات الصوتية.

لماذا اخترتم هذا الاسم للحفل (صوت من سوريا)؟

بالحقيقة الحفل الأول كان اسمه Voice of Syria صوت سوريا، عندهها انتقدنا على مبدأ أنتم لستم وحدكم الذين تمثلون الأغنية السورية، فوجدنا الأمر منطقي، لذلك استبدلناه هذه المرة بصوت من سوريا Voice from Syria، والهدف من الاسم أن نقول للجمهور الأوربي: هناك أصوات من سوريا غير الأصوات التي تصلكم، أو بالحقيقة غير الصورة التي تعرفونها عن أن هناك أشرار يتقاتلون في البلد، ونريد أن نقول أنه في سوريا هناك كثير من الناس على سوية عالية في الفن والثقافة ونحن نقدم عينة منهم.

يشار إلى أن حفل أورنينا القادم سيقام على يوم الجمعة 28 شباط/فبراير في مسرح Philharmonie، ولمن يرغب الحضور يمكنه حجز التذكرة بالضغط هنا.

Ornina Syrian Orchestra, Hymne au printempsآوركسترا آورنينا السورية من إحتفالية الربيع 2018

Photo: Ornina Syrian Orchestra