أغسطس 6, 2019

بوابة رقمية لمساعدة الناخبين في براندنبورغ وساكسن

ملیونا شخص فی براندنبورغ مؤهلون للتصويت في انتخابات الولاية، والمزمع عقدها في الأول من أيلول/ سبتمبر المقبل، وليكون هؤلاء أقرب من اتخاذ القرار في الولاية، أطلقت الوكالة الاتحادية للتعليم السياسي بوابة إلكترونية لإنتخابات ولاية براندنبورغ 2019 على موقع “Wahl-O-Mat” حيث يمكن للناخبين التعبيرعن آرائهم بدون إظهار الاسم، ويتم طرح 38 سؤال حول القضايا السياسية التي تلعب دوراً مهماً في ولاية براندنبورغ.

الإجابة على الأسئلة، تتم “بالموافقة” أو “المحايدة” أو “عدم الموافقة”، وبإستطاعة الناخبين أيضاً تخطي السؤال، وبعد ذلك تتم مقارنة المعطيات مع البرامج الانتخابية التي طرحتها الأحزاب الـ 11 التي ستشارك في انتخابات الولاية، وفي النهاية تظهر للمستخدم الناخب أي الأحزاب توافق وجهة نظره وفقاً للمعطيات التي قدمها للموقع.

أمثلة عن الموضوعات المطروحة

الموقع ليس جديداً، ما تم هو إضافة بوابة للإنتخابات التي تقام في الوقت الراهن، فعند دخولك للموقع الآن تظهر لك أيقونتان، الأول لانتخابات ولاية براندنبورغ، والثانية لانتخابات ولاية ساكسن التي التي ستقام أيضاً في نفس التوقيت. أغلب الموضوعات المطروحة تتعلق بما يشغل الألمان، كالتقاعد، والصحة، وقطاع الأمن، والهجرة واللجوء، والمناخ والبيئة.. على سبيل المثال: هل أنت مع تخفيض سن التصويت بانتخابات الولاية في براندنبورغ إلى 14 عاماً؟ هل يجب إجراء عمليات تفيتش على الحدود مع بولندا؟ هل يجب أن تعلن ولاية براندنبورغ استعدادها لقبول اللاجئين الذين يتم إنقاذهم في البحر المتوسط؟ هل يجب حظر صيد الحيوانات في المناطق التابعة للولاية؟ وغيرها من القضايا كزيادة نسب الكربون، وأيام الأحد المفتوحة، والذئاب، وبالتأكيد مطار برلين براندنبورغ الجديد الذي ما يزال قيد الافتتاح!

Wahl-O-Mat فاتح شهية للسياسة

برأي بعض السياسيين، يوفر Wahl-O-Mat سهولة الوصول إلى القضايا السياسية المطروحة للنقاش في الانتخابات، ويكثّف إنخراط الناخبين في الحياة السياسية، بدورها رأت كاثرين ليبوفسكي من الوكالة الاتحادية للتعليم السياسي أن الموقع الذي تم إطلاقه عام 2002 للانتخابات الأوربية والبرلمانية، وانتخابات الولايات هو عبارة عن “فاتح شهية” لكي يقارن الناخبون بين آرائهم، ومواقف الأحزاب المشاركة في الانتخابات. وفي نهاية هذا الأسبوع وفقاً لموقع rbb24  يتم إرسال نتائج المقارنة، الأمر ينطبق كذلك على انتخابات ولاية ساكسن التي تحتد فيها المنافسة وفقاً لاستطلاعات الرأي بين حزب البديل من أجل ألمانيا، وحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي.

Photo: Screenshot