يوليو 25, 2019

الحشيش يرفع مستوى الجريمة بحديقة Görlitzer وسط برلين

ارتفع عدد الجرائم بنسبة 50% في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2019 مقارنة بالعام السابق في (Görlitzer Park) غورليتزير بارك البرلينية، حيث زادت عمليات السطو بنسبة 30% خلال نفس الفترة. رئيسة بلدية كرويتسبيرغ مونيكا هيرمان (الخضر) قالت في مقابلة مع مجلة التناقضات الألمانية: “في كثير من الحالات، كانت هناك أعمال عنف تعود لنزاعات بين تجار المخدرات في المنطقة، نحاول مواجهة ذلك بدوريات الشرطة المنتظمة في الحديقة، لكن غالبا ما يكون التجار من اللاجئين”.

تُعتبر الحديقة أحد المراكز الرئيسية لتجارة الحشيش في برلين منذ وقتٍ طويل، ولسنوات اشتكى الزوار والمقيمون على أطراف الحديقة من مضايقات باعة المخدرات، وقد اقترح مكتب منطقة فريدريش هاين- كرويتسبيرغ مؤخرًا إنشاء أكشاك الطعام عند مداخل الحديقة للتصدي لهيمنة تهريب المخدرات.

أكشاك بيع المأكولات ليست حلاً!

مجلس رعاية الحديقة، وهو مجموعة من السكان المحليين، أعلن عن رغبته السماح بمكان واحد فقط لتناول الطعام، وخلال العام المقبل سيكون هناك مرحلة اختبار لمدة ثلاثة أشهر مع قواعد واضحة بهذا الخصوص، وسيُمنع منعًا باتًا بيع الكحول والمخدرات، وستشمل عروض الطعام في الحديقة، الوجبات الخفيفة والمشروبات غير الكحولية فقط.

نائب مدير وحدة مكافحة المخدرات في فريدريتش هاين- كرويتسبيرغ، كورت وانسنر قال تعليقاً على اقتراح مجلس رعاية الحديقة: “لا يمكن حل مشكلة المخدرات الهائلة في غورليتزير بارك من خلال أكشاك الطعام!”. وعلى الرغم من أن شرطة برلين تعثر على المخدرات كل يوم في الحديقة، إلا أن التجار يعرفون بالضبط كيف يتفادون التوقيف. يقول أحد مسؤولي دورية التنسيق الأمني في الحديقة: “أجد كل يوم تقريبًا بين الشجيرات أو عند السيارات المتوقفة كميات مرمية من الحشيش والمرغوانا، فمعروف أن حيازة 15 غرام من الحشيش يعتبر بمثابة استخدام شخصي، ولا يمكن مقاضاة الأشخاص الذين تضبط معهم هذه الكمية بتهمة الاتجار بالمخدرات”. إذ يرمي تجار الحشيش ما يحملون معهم من مخدرات على الآرض حتى لا تضبط بحوزتهم وينجوا من التوقيف!

تدخين الحشيش في برلين يبدأ مبكراً!

تقوم شرطة برلين بمصادرة الممنوعات التي تضبطها مع الشخص دون توقيفه إذا لم تتجاوز الكمية الـ 15 غرام، يقول أحد المسؤولين: “تخبرني الفطرة السليمة أن رجلاً لديه خمس أكياس من الماريجوانا لا يستخدمها لنفسه، وفي أغلب الأحوال يقوم ببيعها”. وغالبا ما يكون التجار من اللاجئين الذين يرغبون في كسب المال، ولديهم ارتباطات بعشائر الجريمة المنظمة في الولاية، ومع ذلك تؤيد رئيسة بلدية كرويتسبيرغ السماح ببيع الحشيش بشكل خاضع للرقابة، معتبرة أن كل المحاولات السابقة والمداهمات ضد تجار الممنوعات لم تنجح.

الجدير بالذكر أن تعاطي المخدرات من قبل الشباب في برلين يبدأ في وقت مبكر، حيث ذكرت إحدى الإحصائيات أنه في المتوسط، يتم تدخين الحشيش لأول مرة في سن الرابعة عشرة، وهذا ما دفع إدارة منع الإدمان للتحذير من عواقب الاستهلاك المبكر للمخدرات، وأظهر بحث متخصص أن 34% الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و20 عامًا جربوا تدخين القنب الهندي مرة واحدة على الأقل خلال هذه الفترة من عمرهم، ويبلغ متوسط ​​العمر عند التعاطي لأول مرة نحو 14 سنة في برلين، وتشير التقارير إلى أن العديد من المراهقين والمراهقات لا يدركون المخاطر الصحية الناجمة عن تدخين الحشيش أو الماريغوانا، وغايتهم الأولى البحث عن المتعة والنشوة.

Photo: pixabay.com