يونيو 27, 2019

إشاعة لجوء الأميرة هيا بنت الحسين إلى ألمانيا

الكثير من الناس هرب من الحرب وأزماتها، لكن أن تهرب أميرة من قصر زوجها لتطلب اللجوء في ألمانيا أمر يستدعي السؤال والبحث عن الأسباب. حتى الآن لم يُعرف بعد حقيقة هروب الأميرة هيا بنت الحسين من قصر زوجها حاكم دبي، حيث أن عدد كبير من الصحف العربية والتركية بالإضافة لوسائل التواصل الاجتماعي تتناقل هذا الخبر دون وجود أية تأكيدات رسمية، وقد أوردت هذه المصادر الصحفية أن حاكم دبي محمد بن راشد اتهم الأميرة هيا بنت الحسين بالخيانة، موضحاً ذلك بقصيدة نشرها قبل فترة، معتبراً اياها “عاشت وماتت” بالنسبة له، الأمر الذي جعل الأميرة تهرب وتلجأ الى ألمانيا هي وولديها حسب ما يتم تداوله.. الجدير بالذكر أنه حتى الآن لم تذكر أية مصادر ألمانية رسمية وغير رسمية شيئاً عن ذلك.

موقع “إمارات ليكس” كشف عن اندلاع أزمة غير معلنة في الساعات الأخيرة بين دولة الإمارات المتحدة وألمانيا، حيث ذكر الموقع أن دبلوماسي ألماني ساعد الأميرة وأطفالها على الهروب إلى ألمانيا، وذكر الموقع أن الأميرة طلبت اللجوء السياسي والطلاق من زوجها فور وصولها الأراضي الألمانية، وأكد الموقع أن كلا من محمد بن راشد حاكم دبي، وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، طلبا من السلطات الألمانية إعادة الأميرة الأردنية/ الإماراتية وأولادها إلى دولة الإمارات، إلا أن برلين رفضت الطلب بشدة وأكدت التزامها بعدم ممارسة الإعادة القسرية تحت أي اعتبارا بحق الأميرة الأردنية.

يعد هروب الأميرة الحاملة لأسرار إمارة دبي إذا صح، بوادر أزمة لا يُستهان بها بين ألمانيا والإمارات. أحد الحسابات الإماراتية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر ويدعى “بوغانم” والذي يتابعه أكثر من 120 ألف شخص، أشار إلى أن زوج الأميرة محمد بن راشد هو من قام بتهريبها حتى لا يقوم ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد بابتزاز زوجها وأخيها الملك عبدالله، بإدخالها طرفا في عملية الضغط لتمرير صفقة القرن، كما زعم “بوغانم” حسب مصادره أن الأميرة كانت طرفا في محاولة الانقلاب على شقيقها الملك عبدالله بن الحسين في الأردن، مما جعل الملك يزيح عدة قيادات أمنية في المملكة الهاشمية.

لاحقاً، تظهر تغريدة للملك الأردني أكد فيها على علاقاته الطيبة مع الإمارات قال فيها: “تابعت والحسين تمريناً عسكرياً مشتركاً في أبوظبي، مع أخي سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذي تجمعني به صداقة وأخوة عززت ما بين بلدينا من محبة وتعاون راسخين منذ عقود. الإمارات والأردن وقفا كتفا لكتف في مختلف الظروف، وسيظلان كذلك دائما. حفظ الله الأخوة بيننا والأمان في أوطاننا”. وقدعلق نشطاء على التغريدة فمنهم من تسائل لماذا لم يصدر حتى الآن أي بيان رسمي، ولماذا هذا التعتيم وعدم التتحدث بصراحة عما يجري، وقال أخر أن هذه التغريدة تضع حداً لهذه الاشاعة.

الأميرة هيا بنت الحسين (3 مايو/ آيار 1974)، ابنة الملك الرحل الحسين بن طلال من زوجته الراحلة الملكة علياء، وأخت الملك عبد الله الثاني بن الحسين، عُينت سنة 2007 سفيرة للسلام للأمم المتحدة، تزوجت من حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم عام 2004، وكانت اشتهرت بحبها لرياضة الفروسية وحازت على جوائز عديدة في هذا المجال.

Photo: pixabay.com