يونيو 11, 2019

بريمارك في ذكراها الـ 50.. أجور وساعات عمل غير قانونية

تتعرض سلسلة متاجر بريمارك للألبسة لكثير من الانتقادات بشأن أجور وأوقات العمل في المصانع التابعة للشركة في دول المصدر، كسيرلانكا. وبمناسبة الذكرى السنوية الخمسين لتأسيس السلسلة الإيرلندية والتي تمتلك حوالي 350 فرعاً في جميع أنحاء العالم؛ أجرت المبادرة المسيحية روميرو CIR دراسة حول تأثير الأزياء السريعة على البيئة وعلى الناس، وعلى وجه التحديد وضع العمال بمصانع بريمارك في سريلانكا. شمل المسح 10 مصانع في سريلانكا، ستة منها تابعة لشركة بريمارك، وسبعة لشركة C & A.

خلصت الدراسة أنه لا يتوافق أي من المصانع التي تم فحصها مع قواعد السلوك التي تفرضها بريمارك على الشركات المصنعة لها، فالأجور وساعات العمل الإضافي غير قانونية في بعض الأحيان، وبحسب الدراس تتحمل الشركة الجزء الأكبر من المسؤولية عن القيام بذلك من خلال سلوكيات التسوق الخاصة بها.

أوقات عمل طويلة وأجور زهيدة!

على الرغم من أن أسعار الملابس منخفضة لدى بريمارك، حيث يمكن الحصول على قميص مقابل 2.50 يورو، وعلى بنطال جينز مقابل 14 يورو، إلا أنه لا يخطر في بال المتسوقين أن عمال مصانع الشركة في سريلانكا والذين شملهم الاستطلاع يعملون أسبوعياً 80 ساعة، وأنه يسمح للنساء بـ 45 ساعة عمل، و12 ساعة إضافية في حالات استثنائية. وأشارت الدراسة إلى أن البعض لا يحصل حتى على الحد الأدنى للأجور، أي ما يعادل 79 يورو شهريا، وهذا وفقاً للخبراء لا يكفي من لحياة كريمة، إذ يجب أن يكون الدخل الشهري في سريلانكا 296 يورو على الأقل، لهذا أوصى أحد العمال الذين شملتهم الدراسة بأن لا يعمل أحد بهذا المجال.

صناعة الأزياء وتأثيرها المدمر على البيئة

تحدثت الدراسة أيضاً عن التأثير العالمي المدمر بحسب وصفها لصناعة الأزياء، فهي المسؤولة عن 35% من المواد البلاستيكية في المحيطات، وانبعاث حوالي 1500 مليون طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون، و92 مليون طن من النفايات سنوياً، وما يقرب من نصف جميع عمال النسيج يعانون من الأمراض الناتجة عن ظروف العمل الصعبة، لذا خلصت الدراسة إلى أن صناعة الأزياء يجب أن تتغير جذرياً لتجنب الأضرار الإنسانية والبيئية الناتجة عنها في المستقبل. بدوره اعترف متحدث باسم Primark أن المصانع قد “أُوقفت” في ثلاثة مواقع وذلك لاكتشاف عدد صغير من المشاكل، وأوضح أنه سيتم معالجتها مضيفاً أن ظروف العمل في الأساس سليمة.

بريمارك في ألمانيا

بدأ عمل الشركة بحسب ما يشير موقع ويكبيديا في إيرلندا بـ 13 يونيو 1969، وافتتحت فرعها الأول في ألمانيا بمدينة بريمن عام 2009، الآن تمتلك الشركة 29 فرعاً في جميع أنحاء البلاد، ويعمل لديها 6.300 عامل.

Photo: Epd-Bild Rolf Zoellner