مايو 17, 2019

إصدار الحكم بقضية الشاب الألماني الذي قُتل في كوتن 2018

أصدرت اليوم محكمة ديساو روسلاو المحلية حكمها في قضية مقتل الشاب ألماني (22 عامًا)، والذي قُتل بمدينة كوتن/ ولاية ساكسون أنهالت في الثامن من سبتمبر/ أيلول 2018، إثر مشادة ليلية مع شابين آخرين من أفغانستان أحدهما 17 عام والآخر 19 عام.

الموت بسكتة قلبية

حكم القاضي على المتهم البالغ من العمر 17 عام بالسجن لمدة عام و5 أشهر، وعلى الآخر البالغ من العمر 19 عام بالسجن لمدة عام وثمانية أشهر لارتكابه فعلين آخرين، وذلك بتهمة الاعتداء المؤدي لعواقب مميتة، وجاء في حيثيات حكم القاضي أن الوفاة لم تكن مجرد حادث، بل تسبب فيها الأذى غير المقصود من المتهمين، فقد ذكر تقرير الطبيب الشرعي أن الوفاة كانت نتيجة أزمة قلبية، فالضحية كان يعاني مرضًا قلبيًا.

استدعاء حادث كيمنتس

يذكر أن المدينة البالغ عدد سكانها نحو 26 ألف نسمة شهدت تظاهرات يمينية عقب وفاة الشاب آنذاك، قابلها تظاهرات أخرى مضادة من اليسار، خاصة وأن الواقعة جاءت عقب أحداث مدينة كيمنتس التي شهدت أيضاً تظاهرات يمينية وأخرى مضادة يسارية، بسبب مقتل شاب ألماني على يد شابين عراقي وسوري (حسب التحقيقات حتى الآن)، في آواخر أغسطس/ آب من العام الماضي.

غضب عائلة الضحية

أصاب الحكم عائلة الضحية بالصدمة والغضب الشديدين، ونقل موقع zeit رد فعل شقيق الضحية الذي قلب الطاولة بالإضافة لصراخ الشقيقة لدى سماعهما الحكم، ما دعا حراس المحكمة للتدخل وإخراج المتهمين خارج القاعة. يشار إلى أن الحكم الذي صدر اليوم ليس قطعياً.

Photo: EPD – Ralf Lotys