مايو 8, 2019

لماذا ألغى وزير الخارجية الأمريكي زيارته إلى برلين؟

أثار وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الكثير من الظنون مع إلغائه المفاجئ لزيارته إلى ألمانيا، والتي كانت مقررة أمس الثلاثاء، وقالت وسائل إعلام ألمانيا أن بومبيو وبعد زيارته إلى فنلندا قرر أن يقصد وجهة أخرى غير برلين، وكسبب لإلغاء زيارة برلين قالت وزارة الخارجية الأمريكية “لأسباب ملحة” دون أن تخوض في التفاصيل.

توجه بومبيو إلى العاصمة العراقية بغداد، وقالت بعض المصادر أن الزيارة المفاجئة تأتي في ظل التوتر الذي تشهده منطقة الشرق الأوسط بين الولايات المتحدة وإيران، خاصة بعد أن أعلنت الأولى إرسال وحدات قتالية إلي الشرق الأوسط، وأعلنت إيران اليوم تعليق بعض تعهدات طهران في الاتفاق النووي التاريخي المبرم عام 2015 مع الدول الكبرى، بعد عام على القرار الأميركي الانسحاب من هذا الاتفاق.

وبحسب ما ورد كان الصحفيون الذين يسافرون مع وزير الخارجية غير مدركين لوجهة بومبيو، وذكرت الجارديان البريطانية أنه تم إبلاغهم بضرورة إغلاق هواتفهم النقالة. القناة الثانية الألمانية ZDF قالت إن الطائرة أوقفت أجهزة التتبع بعد أن أصبحت في الأجواء الرومانية لإخفاء الوجهة الحقيقية لها.

بعض التكهنات زعمت أن إلغاء الزيارة إلى برلين مرتبط بتوتر العلاقات بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والحكومة الاتحادية، بدوره منسق الحكومة الألمانية عبر الأطلسي بيتر باير رفض هذه التكهنات وقال لوكالة رويترز: “من المحتمل أن تكون هناك أسباب وجيهة لا علاقة لها بموضوع حلف الشمال الأطلسي”.

في برلين تم التخطيط لعقد اجتماعات بين بومبيو ووزير الخارجية الألماني هايكو ماس والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، ومع ذلك بعد الساعة الـ 11 ظهر أمس بوقت قصير، قالت السفارة الأمريكية: “لسوء الحظ يتعين علينا إعادة جدولة الاجتماعات في برلين بسبب مسائل عاجلة” واتصل بعدها بومبيو بنظيره الألماني معلناً أسفه على الإلغاء، وقال بيان لوزارة الخارجية الألمانية: “اتفق الجانبان على العثور بسرعة على موعد جديد” مؤكداً أن ماس عبّر عن تفهمه لإلغاء الموعد، ولم يتبين بعد إذا كانت وزارة الخارجية اتصلت بميركل أم لا.

من الواضح أن إلغاء الزيارة بحسب بعض الخبراء لا علاقة له بالعلاقات الألمانية الأمريكية، لكن لسوء الحظ جاء وسط مناخ مناسب، خاصة في ظل التوترات بين الدولتين حول الإنفاق العسكري الألماني بما بتعلق بحلف الشمال الأطلسي، وانتقاد الولايات المتحدة لمشورع خط أنابيب الغاز الألماني الروسي نورد ستريم 2، وزيادة الضرائب على الصادرات الألمانية بسبب الفائض التجاري الألماني.

Photo: pixabay.com