أبريل 30, 2019

معرض صور نادرة لسورية قبل أكثر من 6 عقود بعدسة ألمانية

يستضيف المتحف الأثري بمدينة هامبورغ Archäologisches Museum Hamburg‎‏ في حي Wilhelmsburg خلال الفترة آذار/ مارس إلى 16 حزيران/ يونيو 2019، مجموعة ضخمة من الصور الفوتوغرافية للمصورة الألمانية إيفون فون شفاينيتس (1921- 2015) والتي التقطتها خلال رحلتين إلى سوريا في العامين 1953 و1960من القرن الماضي.

المجموعة المعروضة تحت عنوان SYRIEN. FRAGMENTE EINER REISE, FRAGMENTE EINER ZEIT تضم أكثر من 70 صورة فوتوغرافية بالأبيض والأسود، والكثير من الصور الملونة في العديد من المدن والمناطق السورية لآثار تاريخية ودور عبادة، وللحياة اليومية في المدن والأرياف، وفي الشوارع والأسواق السورية.

مدير المتحف البروفيسور المتخصص في علم الآثار راينر ماريا فايس قال حول المعرض: “بالنسبة لمتحفنا لا تعد سوريا موضوعاً جديداً، فقد نظمنا العديد من المعارض عن الآثار السورية الهامة، هذه المرة نعرض صور فوتوغرافية قديمة لمدن لم تعد كما كانت في هذه الصور، سواء كان بسبب عامل الزمن أو الدمار الحاصل نتيجة الحرب، ولهذا تعد هذه الصور مواداً أثرية تهم متحف الآثار في هامبورغ”.

تنحدر إيفون فون شفاينيتس من عائلة غنية، أهداها والدها كاميرا وأثار شغفها بالتصوير الفوتوغرافي، فما إن انتهت من دراستها للأدب الألماني وتاريخ الفن، حتى انطلقت في أول جولة تصوير لها برفقة زميل لها باتجاه الشرق الأوسط، متنقلة بواسطة سيارة عبرت إيفون تركيا وسوريا والأردن وفلسطين والعراق وإيران ووصلت إلى أفغانستان وباكستان. من جولاتها أحضرت شفاينيتس مئات الصور التي أصبحت اليوم وثائق فوتوغرافية فريدة من نوعها. بدأت شفاينيتس رحلة سوريا باتجاه العاصمة دمشق بعد عبور الحدود مع لبنان، ثم تابعت شمالاً إلى حمص وحماة ثم حلب، ثم انطلقت لتعاين تدمر وآثارها ثم جبال العلويين وقلعة الحصن وكذلك الحدود التركية.

رتب المنظمون المعرض بحسب التسلسل الزمني لرحلة المصورة في الواقع، وبالإضافة إلى الصور الفوتوغرافية هناك لافتات بأهم المعلومات عن تاريخ سوريا وحاضرها.

وحول إقبال الزوّار على المعرض، قال البروفيسور فايس: “لم نكن نتوقع عدداً كبيراً من الزائرين، فالمعرض يقتصر على الصور، بينما المتحف متخصص بعرض الآثار، ولكن وعلى عكس التوقعات يقبل الكثيرون على زيارة المعرض لأسباب مختلفة، فلدى البعض اهتمام بسوريا من قبل، والحرب ثم قدوم اللاجئين يحرك فضول البعض الآخر، ولا ننسى السوريين الذين يأتون لرؤية صور لموطنهم من منظور مختلف تماماً”.

مجموعة من الصور المعروضة في المتحف

صورة لوجهة الجامع الأموي من الصحن الداخلي

على الطريق الريفي وصورة لأشخاص يركبون في صندوق السيارة

مجموعة صور من مدينة حماة – نواعير حماة

من الحياة الريفية في إحدى القرى السورية

إحدى البوابات الأثرية في مدينة دمشق

من مظاهر الحياة اليومية في المدن السورية

كاميرا المصورة

للراغبين بزيارة المعرض مع جولة يقدمها المنظمون اضغط هنا.

Photo: Ahmad Alrifaee