أبريل 10, 2019

نقاشات حول تكاليف اختبار “متلازمة داون” في البوندستاغ

تستطيع النساء الحوامل في ألمانيا منذ عام 2012 من خلال فحص الدم التأكد إذا ما كان الجنين مصاب بمتلازمة داون أم لا، وحتى الآن يتعين على الآباء دفع تكاليف هذا الاختبار بأنفسهم. لذا يناقش البوندستاغ غداً الخميس تضمين تكاليف هذا الاختبار للتأمين الصحي القانوني. من جهتهم يخشى بعض الخبراء والناشطون أن يؤدي ذلك للمزيد من عمليات الإجهاض، لذا سيتظاهرون اليوم في برلين سعياً منهم للتأثير في نقاش البوندستاغ. بدوره وزير الصحة الاتحادي يانس شبان CDU قال يوم الاثنين في Bild -Talk: “إذا كانت نتيجة الاختبار خالية من الخطر فعلياً، فيجب على صناديق التأمين الصحي أن تدفع تكاليف ذلك” وهو ما لم يعجب الكثير من النقاد والناشطين.

خشية من ازدياد حالات الإجهاض

يخشى المناهضون للقرار المزيد من عمليات الإجهاض، بسبب زيادة التشخيص في متلازمة داون، موضحين أن هناك قرارات أسهل من الإجهاض. وأظهرت دراسة نقل نتائجها موقع rbb ووصفها بأنها مثيرة للجدل أن 90% من النساء الحوامل اللائي يعلمن بإصابة أجنتهن بمتلازمة داون، يقمن بالإجهاض، لذا يدعو المتظاهرون اليوم لتقديم خدمات استشارية أفضل للآباء والأمهات المتضرريين.

ومن المتوقع في أواخر الصيف أن تقوم اللجنة الفيدرالية للأطباء والتأمين الصحي بدراسة ما إذا كان ينبغي إدراج تكاليف هذا الاختبار الذي يسمى بالألمانية Trisomie-21-Test في كتالوج التأمين الصحي القانوني أم لا، وقد اقترحت اللجنة مؤخراً أن التأمينات الصحية تدفع مقابل الاختبار إذا كانت هناك مخاطر خاصة، أو تشوهات في الحمل.

سوزان ميشيل من معهد تاريخ الطب والأخلاقيات في الطب التابع لمشفى شاريتيه، أشارت إلى أنه بالإضافة إلى توضيح من يجب أن يدفع مقابل هذا التشخيص، من المهم توضيح كيف سيتم تصميم ممارسة تطبيق هذه الاختبارات وتنظيمها: “يجب على الآباء والأمهات الحوامل أن يفهموا أن فحوصات ما قبل الولادة يمكن أن تكون الخطوة الأولى نحو اتخاذ قرارات ثقيلة ومرهقة”، موضحة أن الرعاية النفسية والاجتماعية بعد نتيجة الاختبار ينبغي أن تكون مشمولة بالتأمين الصحي أيضاً.

برلين لديها حوالي 2000 شخص يعانون من متلازمة داون

تصيب متلازمة داون حوالي 24 جنين من أصل 10 آلاف حالة حمل سنوياً، ويزداد خطر الإصابة بهذا المرض مع تقدم النساء الحوامل بالعمر، وبحسب معلومات موقع rbb فإن هناك 1 بالألف إمكانية إصابة جنين امرأة حامل تبلغ من العمر 25 عاماً، و1 بالمئة في حالة المرأة البالغة من العمر 40 عاماً. يعاني من متلازمة داون بعموم ألمانيا ما بين 30 ألف إلى 50 ألف شخص، أكثر من 2000 شخص في برلين وحدها، كما أكد الموقع أن الأرقام الدقيقة غير موجودة.

Photo: Epdbild /Meike Boeschemeyer