أبريل 3, 2019

مبادرة أهلية في برلين لمصادرة شركة دويتشه فونين

تستمر شركة الإسكان الخاصة دويتشه فونين Deutsche Wohnen بتحقيق أرباح أعلى من خلال رفع الإيجارات، حيث نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن الرئيس التنفيذي للشركة مايكل زان أمس إن الإيجارات في شقق المجموعة والبالغ عددها 160 ألف شقة ستزداد بالمتوسط بنسبة 3%، وقال زان أثناء عرضه للميزانية السنوية إن الأرباح التشغيلية ستنمو بنسبة 12% والسبب في ذلك زيادة الإيجارات واستحواذ الشركة على الكثير من الشقق لتجديدها.

مناشدة حكومة ولاية برلين لتصادر الشركة

رداً على الإجراءات التي تقوم بها الشركة تشكلت مبادرة لجمع التواقيع من أجل القيام باستفتاء حول إمكانية مصادرة الشركة من قبل حكومة برلين المحلية، أو مشاركة الحكومة في إدارة الشركة. المبادرة ستبدأ يتجميع التوقيعات اعتباراً من يوم السبت وذلك خلال مظاهرة ينظمها أصحاب المبادرة الذين أطلقوا على أنفسهم “مصادرة شركة دويتشه فونين”.

يحتج أصحاب المبادرة بالمادة 14 من الدستور الألماني، والتي تنص على إلزام صاحب الملكية بأن تكون ملكيته تخدم الصالح العام، أي لا يُسمح بالمصادرة للملكية إلا لفائدة عامة الناس.  ولكن ويحسب info Radio قد تكون مصادرة أملاك شركة دويتشه فونن هي الملاذ الأخير في حال لم يكن هناك حل مبرر آخر، موضحاً أن أصحاب المبادرة أرادوا استفزاز الشركة من خلال عنوان المبادرة وهو “المصادرة”، لكن في الواقع يسعى المبادرون إلى التنشئة الاجتماعية، وهم بذلك يحتجون بالمادة 15 من القانون الأساسي والتي تنص على: “يمكن تحويل الأراضي والموارد الطبيعية ووسائل الانتاج إلى ملكية مشتركة لغرض المصلحة العامة”.

العمل على تفعيل الملكية الجماعية

لذا تسعى المبادرة للحصول على مشروع قانون من برلمان برلين المحلي، ينظم كيفية نقل العقارات إلى الملكية المشتركة، وهذا القانون بحسب المبادرون يجب أن ينطبق على جميع الشركات التي تحقق أرباحاً عالية، والتي تمتلك 3000 شقة وأكثر، والهدف من ذلك وفقاً لراديو Info إعادة تعاونية الشقق التي باعها برلمان برلين المحلي في مطلع الألفية، وبهذه الطريقة يمكن تأمين عدد كافٍ من الشقق بأسعار معقولة.

وأشار مراسل الراديو إلى أنه في حال نجاح مشروع هذا القانون، ستحصل الشركات على تعويض مالي يصل لعدة مليارات من اليوروهات، وقد يؤدي هذا الأمر إلى نزاع قانوني طويل.

أمل برلين | متابعات – المحرر ( خ.ع)
Photo:Amal, Berlin