مارس 29, 2019

انتقادات لرئيس “بامف” بعد تصريحاته الصحفية المضللة

اعتبر رئيس المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين BAMF  هانز إيكهارد سومر، أن عدد طلبات اللجوء في ألمانيا مرتفع للغاية، وفي مقابلة مع Welt am Sonntag وصف الأعداد الكبيرة بـ “مدينة كبيرة” تأتي إلى ألمانيا كل عام! مشيراً لعدد طلبات اللجوء، وهو 162 ألف طلب سنوياً.

في سياق متصل أشار رد الحكومة الاتحادية على سؤال أحد أعضاء البرلمان الألماني أن الرقم الذي نقله سومر مرتفع للغاية، وبحسب الرد فإن حوالي 50 ألف من طالبي اللجوء المسجلين رسمياً هم من أطفال طالبي اللجوء المولودين في ألمانيا، أو أقارب اللاجئين الذين تم نقلهم قانونياً والذين تم الاعتراف بهم بالفعل.

أرقام غير مناسبة

من جهتها علقت المتحدثة المحلية للمجموعة اليسارية في البرلمان الألماني أولا جيلبك أن الأرقام التي صرّح عنها إيكهارد سومر غير مناسبة، ومن غير المقبول أن يربط رئيس BAMF ربطاً خاطئاً بين معدلات الاعتراف، وبين الباحثين عن الحماية ممن لا يحملون أوراق هوية. مضيفة أن الأشخاص الذين يتعرضون للاضطهاد في مناطق معينة لا يتستطيعون بكثير من الأحيان توفير جوازات سفر، وذلك بسبب حالة نظام التوثيق في بلدان المنشأ أو ظروف الهروب. وكان رئيس BAMF قال بالمقابلة الصحفية إن 35% فقط من طالبي اللجوء حصلوا على وضع الحماية، مشيراً إلى أن الكثير من الناس الذين يأتون إلى هنا ليس لديهم سبب للجوء.

تصريحت مضللة ومزيفة!

السياسية اليسارية جيلبك قالت إن معدل الحاصلين على الحماية الفرعية عام 2018 كان 50%، بالإضافة إلى ذلك قامت المحاكم الألمانية بمراجعة قرار واحد من كل 3 طلبات لجوء، لمراجعة محتوى البيانات لصالح طالبي الحماية، وتابعت جلبيك أن على سومر كرئيس لسلطة اللجوء أن يكون مستقلاً أكثر، وأن يتحلى بكفاءة مهنية، واصفة تصريحاته بأنها مضللة ومزيفة ولها أهداف سياسية، وقد تسبب بضرر لمنصبه.

أمل برلين| متابعات – المحرر (خ.ع) 
Photo: epd-bild/Christian Ditsch